الصوفية مقالات

الصوفية و المشاركة في السياسة المصرية

بقلم / كريم الرفاعي ” رئيس التحرير “

أرفض شكلا وموضوعا الأقوال التي تقول إن الصوفية في عالم أخر عن الواقع و أرفض القول بأن الصوفية أهل دروشة فقط بل أنهم أهل العلم في كافة المجالات.

و من هذه المجالات المجال السياسي فإن الصوفية علي دراية كاملة بما حولهم من أحداث سياسية بل بالعكس يشاركون بقوة في الحياة السياسية المصرية.

و أيضا يشاركون فى الحياة البرلمانية و أكثر مثال على ذلك وجود العديد من البرلمانيين ذو خلفية صوفية في الوقت الراهن أو في الوقت السابق عبر العصور المختلفة منذ إنشاء الحياة البرلمانية المصرية .

فيظهر هذا عندما عين أشراف مصر محمد علي ولي علي مصر و من بعدها دخول أحمد بك كامل الرفاعي مجلس الشيوخ المصري في العهد الملكي و بعد ثورة ٢٣ يوليو شارك الصوفية في الحياة السياسية المصرية و اكبر مثال على ذلك تعيين السيد أحمد القصبي محافظ للغربية و من بعده تم تعيين أكثر من مرة الدكتور عبد الهادي القصبي رئيس المجلس الأعلي للطرق الصوفية و شيخ المشايخ في البرلمان و مجلس الشوري المصري و عقب ثورة يونيو شارك الدكتور عبد الهادي القصبي في انتخابات البرلمان المصري و نجح نجاح باهر في الانتخابات و قد شارك في هذه الفترة العديد من ابناء الطرق الصوفية في إنتخابات البرلمان و منهم الأستاذ عصام محي الدين ولكن لم يوفقة الحظ .

ونحن الأن علي نمر بفترة إنتخابات مجلس الشيوخ المصري ونسأل التوفيق لأبناء التصوف المشاركون بالانتخابات ولكن ذلك يجعلني اكرر طلبي من فخامة رئيس الجمهورية بتعين بعض قيادات التصوف الإسلامي من ضمن المعينين بالمجلس من قبل رئيس الجمهورية .

و هذا ليس مطلب شخصي لي بل مطلب من أجل مصلحة مصر لان الصوفية من الفئات التي تدعم الدولة المصرية بكل طاقتها من أجل ضمان الإستقرار و التنمية.