أخبار مصر اخبار عربية

وزير الخارجية يؤكد خلال لقاءاته مع نواب رئيس جمهورية العراق على تضامن مصر الكامل مع العراق وتطلعها الي عودة العراق لممارسةً دوره الإقليمي العروبي

كتب / كريم الرفاعي

التقى وزير الخارجية سامح شكري اليوم 19 يوليو الجاري، في إطار زيارته الحالية للعاصمة العراقية بغداد، مع نواب رئيس جمهورية العراق إياد علاوي، ونور المالكي، وأسامة النجيفي.
وذكر المستشار/ أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري أشاد خلال لقاءاته بنواب الرئيس العراقي بالعلاقات التاريخية العميقة التي تربط بين البلدين، مشيرا في هذا الصدد إلى الأهمية التي توليها القيادة السياسية لتطوير العلاقات مع العراق في شتى المجالات، خاصة السياسية والاقتصادية. ومن جانبهم، ثمن نواب رئيس جمهورية العراق العلاقات المصرية/ العراقية، وأعربوا عن تطلع بلادهم لمواصلة العمل على تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة.
وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري هنأ نواب رئيس الجمهورية العراقي بالانتصارات التي حققتها القوات العراقية على تنظيم داعش وتحريرها لمدينة الموصل، مؤكدا على تضامن مصر الكامل مع العراق في حربها ضد الإرهاب، ومشددا في هذا الصدد على ضرورة تضافر الجهود للتصدي لهذه الظاهرة وتجفيف منابع تمويلها، بهدف إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.
ولفت المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري أكد خلال لقاءاته مع نواب الرئيس العراقي على ثوابت السياسة المصرية تجاه العراق وأبرزها دعم وحدة العراق وسلامة أراضيه وعدم التدخل في شئونه الداخلية، مشددا في ذات السياق على انفتاح مصر على مختلف القوى والرموز السياسية في إطار سياستها الثابتة بالتعامل مع العراق بشكل مؤسسي، ومشيرا إلى أن إعادة بناء الدولة المدنية هو الطريق للخروج من المأزق التاريخي الذي تعيشه المنطقة العربية. كما نوه وزير الخارجية إلى مساعي مصر المتواصلة لإعادة العراق إلى الإطار العربي، واستعادته لمكانته بما يسهم في تعزيز قدرة العالم العربي على مواجهة التحديات التي تهدد أمنه واستقراره، مشددا في هذا الصدد على أهمية صيانة الهوية العربية للمجتمع العراقي.
وأردف، أن وزير الخارجية أكد في لقاءاته مع نواب الرئيس العراقي على ضرورة تضافر الجهود بين مختلف أطياف الشعب العراقي لتنحية الخلافات وإعلاء المصلحة الوطنية ووأد أية محاولات للتدخل في الشأن الداخلي العراقي، مشددا على ضرورة اعتماد الحوار كوسيلة لتسوية الخلافات الراهنة بين مختلف القوى السياسية، وعلى قناعة مصر بأهمية إدماج كافة المكونات في العملية السياسية دون إقصاء أو تهميش.
وأشار أبو زيد، إلى أن حديث نواب رئيس جمهورية العراق جاء ليبرز اعتزازهم بالعلاقة الخاصة التي تربط العراق بمصر تاريخيا، وتطلعهم لأن تشهد الفترة القادمة المزيد من التعاون بين البلدين. كما أكدوا جميعا على أن العراق ما زال لديه الكثير من الصعوبات والتحديات التي عليه أن يواجهها في المرحلة القادمة، حيث قاموا باطلاع وزير الخارجية على أبرز التطورات على الساحة الداخلية العراقية، كما استمع الوزير إلى تقييمهم لمرحلة ما بعد تحرير الموصل، ولفرص عودة النازحين وإعادة الإعمار، وتأثيرها على عقد الانتخابات النيابية في موعدها.
ومن جانبه، أطلع إياد علاوي وزير الخارجية على قراءاته للخريطة السياسية الحالية للعراق، مؤكدا على أهمية المرحلة التي تمر بها العراق حاليا، والتي ستشكل المشهد العراقي لسنوات قادمة، منوها في هذا الصدد بتداعيات الوضع الراهن على الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها العام القادم، ومشيرا الى تطلعه إلى تقديم مصر الدعم للعملية الانتخابية بما يضمن نزاهتها واستقلاليتها.
ومن جانبه، أكد نوري المالكي على الأهمية التي توليها العراق لتوطيد التعاون مع مصر في مختلف المجالات خاصة الإقتصادية، كما أعرب أيضا عن تضامن العراق مع مصر في حربها ضد الإرهاب وما تتخذه من إجراءات ضد كل من يستهدف زعزعة أمنها وإستقرارها.
وخلال اللقاء مع نائب الرئيس أسامة النجيفي، دار حديث مطول حول الاوضاع الداخلية العراقية، اعرب نائب الرئيس العراقي خلاله عن قلقه من تداعيات الانقسام ومحاولات افشال جهود المصالحة الوطنية والحفاظ علي وحدة العراق والقدرة عليا عادة بناء الدولة، مؤكدا احتياج العراق لوقوف مصر وتضامنها مع العراق لمواجهة كل تلك التحديات.