الرئيسية » تقارير » ليبيا و مشاركتها الجيش المصري فى حرب أكتوبر 1973

ليبيا و مشاركتها الجيش المصري فى حرب أكتوبر 1973

 

 

إعداد / كريم الرفاعي

كانت ليبيا بمساحاتها الشاسعة وإمكانيتها المادية والجغرافية الهائلة تعتبر عمق استراتيجي مهم لدولة مصر الشقيقة وهذا ما تطابقت عليه وجهات النظر بين القيادتين في البلدين خصوصا في عهد الثورة بالنسبة لليبيا ومن هذا الأساس كانت ليبيا في مستوى المسئولية التي وضعتها على عاتقها وعاتق شعبها فساهمت بما تستطيع لدعم المجهود الحربي المصري وبفعل الدعم العربي للمجهود الحربي في كل من مصر وسوريا تحقق النصر في حرب العاشر من رمضان المجيدة التي سجلت أول انتصار على قوات العدو الصهيوني وكادت أن تحسم المعركة لصالحها منذ ساعتها الأولى لولا تدخل القوى الامبريالية الأمريكية حليفة العدو الصهيوني ونحن إذا نذكر هذا الدعم الذي نعتبره واجبا مقدس على كل عربي ومسلم بهذه الأرض وفى ليبيا بوجه خاص نظرا للعلاقات الأزلية بين الشعبين الشقيقين الذي ارتبط عبري التاريخ بعلاقات تجتاز اللغة والدين وتطورت إلى الدم والقربة والمصاهرة والاندماج الديمو غرافى عبري مراحل التاريخ المتوالية خصوصا وان الشعب الليبي لا يمكن أن ينسى المجهود المصري فى عهد ثورة يوليو وما قبلها الذي دعم فيه حق الشعب الليبي في الاستقلال وساند ذلك بقوة بمجلس الأمن الدولي وكذلك لا يمكن أن ننسى دور مصر الرائد في حقبة الاستعمار الفاشستي فقد كانت مصر هي القاعدة الخلفية والعمق الاستراتيجي للمقاومة الوطنية الليبية ضد الغزو الهمجي الفاشستي وقد كان لأرض مصر شرف احتضان رفات ألاف من أبناء الشعب الليبي بينهم قيادات المقاومة نذكر منهم قائد المقاومة الوطنية المجاهد الكبير سوف المحمودى ومن تلك المنطلقات التاريخية المتعددة كان لازما بل واجب على ليبيا أن تكون في مستوى الحدث وفى مستوى المسئولية بان تحاول بما استطاعت من مجهود في دعم صمود ومقاومة الشعب المصري الشقيق ضد الهجمة الصهيونية الشرسة ضدها والمدعومة بشكل كبير جدا من قبل القوى المعادية وعلى رأسها ربيبة الإرهاب والقتل المنظم الولايات المتحدة الأمريكية 

و قد تمثل الدعم الليبي في الاتي:

300 دبابة،47 ناقلة جنود مدرعة ،110 سيارات شحن ، 33 مدرعة استطلاع ، 8 عربات مجنزرة خاصة بالإنقاذ، رافعات مختلفة، مستشفى ميداني كامل المعدات، 8 مدافع ميدان ذاتية الحركة عيار 155ملم، 2 عربة قيادة،11 مدفعا عيار 105 ملم.

28مدفعا رباعيا شيلكا ،12 مدفعا عيار 23 ملم (م ط)، 240 صاروخ (استريلا)، سرية صواريخ كور تال فرنسية الصنع.

70 طائرة ميج 21، 54 طائرة ميراج ليكونوا سربين واحد بطيارين مصريين وأخر بطيارين ليبيين، قطع غيار للطائرات، طائرات عمودية مع قطع غيارها ، ذخيرة طائرات وصواريخ ، معدات استطلاع جوى.

5 محطات لا سلكية متحركة ، 63 مدفع هاون مختلفة الأعيرة بذخائرهم ، 79 قاذفة للصواريخ مع 5 ألاف صاروخ ، 93 مدفع رشاش ، (3000) بندقية ، عتاد بنادق ورشاشات ، 26 ألف قنبلة مدفعية .

 

Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: