رياضة

كلاسيكو الإنجليز: 12 «خيانة مكتملة» مقابل واحدة أرجنتينية لم تكتمل

220881_0_1

يعتبر اللعب لناديين متنافسين بينهما عداء كبير من الكبائر في كرة القدم، بالنسبة للجماهير، فهذا اللاعب يخسر جماهير ناديه الذي كان يلعب له وبالتأكيد لن ينال حب جماهير فريقه الأخير التي بالتأكيد تمقته لأنه سيلوث قميص ناديهم بجسده الذي ارتدى قميص العدو.

وطوال تاريخ العداء بين يونايتد وليفربول لم تتم الكثير من الانتقالات للاعبين بين الطرفين ولم يلعب الكثير من اللاعبين للناديين.

واقتصر الأمر على تسعة لاعبين فقط انتقلوا سواء من ليفربول إلى يونايتد أو العكس طوال التاريخ، كان آخرهم فيل كيسنال الذي رحل من يونايتد إلى ليفربول بـ25 ألف جنيه إسترليني، وكان ذلك في إبريل 1964.

ومنذ ذاك التاريخ وحتى الآن لم ينتقل أي لاعب مباشرة إلى العدو ولكن كان هناك بعض اللاعبين الذين لعبوا للفريقين معًا، أشهرهم بول إينس إلى لعب في مانشستر يونايتد في الفترة من 1989 إلى 1995 قبل الانتقال إلى إنتر ميلان الإيطالي والعودة في 1997 للعب عامين مع ليفربول، الغريم التقليدي.

واللاعب الشهير الآخر هو مايكل أوين، الذي لعب لليفربول منذ بداية مسيرته في 1996 إلى 2004 قبل الرحيل إلى ريـال مدريد ثم نيوكاسل، والاستقرار لمدة ثلاثة أعوام في الفترة من 2009 إلى 2012 مع مانشستر يونايتد.

وكاد يكون هناك انتقال مباشر لأحد لاعبي يونايتد إلى ليفربول في 2007، وهو جابريل هاينزه، الذي تقدم «الريدز» بعرض رسمي لضمه ووافق اللاعب على العرض وشروط العقد ولكن يونايتد رفض الصفقة، وأكد أن مدافعه الأرجنتيني لن يرحل إلى أي نادٍ منافس داخل إنجلترا.

وخرج «هاينزه» ليتحدث عن رغبته في الانتقال إلى ليفربول وأنه يفضل اللعب لهم لتصفه جماهير يونايتد بالخائن لما قام به من خيانة عظمى بطلب الرحيل إلى العدو، ولكن الصفقة لم تتم في النهاية ورحل هاينزه إلى ريـال مدريد ولم يحقق رغبته في اللعب لليفربول.