غير مصنف

عادات مختلفة تميز الاحتفال بليلة القدر في الجزائر يستقبل الجزائريون ليلة القدر

الكاتبة و الباحثة الجزائرية/ يمينة زرينيز

مدير مكتب الجزائر


هذه المناسبة الدينية الشريفة التي أُنزل فيها القران، بعادات وطقوس خاصة بهم أكثر من أي ليلة رمضانية، حيث يتوجه الصغار والكبار إلى المساجد لتلاوة القرآن وترديد الأدعية وذكر الله حتى مطلع الفجر، فهي الليلة التي ساواها الله عز و جل بعبادة 84 سنة.

ورغم التنوع الثقافي وتعدد المناطق في الجزائر إلا أن الاحتفال بليلة القدر يتشابه في العديد منها، والفرق يكمن فقط في التفاصيل كنوع الأطباق المحضرة أو اللباس الذي يتم إلباسه للأطفال· وتستغل ليلة القدر لصيام الأطفال لأول مرة، إذ يعد لهم مشروب خاص بالماء والسكر وماء الزهر ويوضع بداخله خاتم من الذهب أو الفضة، في وسط عائلي يدفعهم للمواظبة على أداء فريضة الصوم في جو أسري بهيج· وتفضل الكثير من العائلات ختان أولادها في ليلة القدر، تبركا بهذه المناسبة الدينية الكبيرة وتمسكا بسنة الرسول (ص)، كما أنها فرصة للجمعيات الخيرية والبلديات كي تقيم حفل ختان جماعي للعائلات متوسطة الدخل والمعوزة لإدخال الفرحة لبيوتهم، بتقديم ألبسة للأطفال وهدايا وسط فرحة عارمة، توزع فيها الحلويات وتتعالي

زغاريد النسوة ودعوات الرجال·

وتحضر في هذه الليلة المباركة أفضل الحلويات وأشهى المأكولات والأطباق كالرشتة والكسكسي، كما تحرص نساء الشرق الجزائري على تحضير الشخشوخة البسكرية وشخشوخة الظفر، أما سكان الغرب فيفضلون الحريرة والكسكسي بالخضر·

شخشوخة الظفر

الشخشوخة البسكرية

الكسكسي

وتعتبر الحناء رمزا للأفراح والأحداث السعيدة وكذا المناسبات الدينية، إذ لا يمكن أن تمر الليلة السابعة والعشرون دون أن يكون للحناء موقع خاص فيها، وتعمد النسوة على طلاء أيديهن بالحناء على شكل دوائر صغيرة، وكذلك الأطفال الذين يصومون لأول مرة والمختنون·

وتفرش البيوت بأبهى الأفرشة وترتدي النسوة الألبسة الملائمة لليلة كالكاراكو والفرقاني، لتجتمع بعد التراويح في حركة تزاور جميلة لسهر وتفنن بلعبة البوقالات التي تعتبر من عادات و تقاليد العاصمة الجزائرية، وتعتمد هذه اللعبة على الأمثال السعيدة تبتكرها النسوة وتنقلها من جيل لآخر·