آراء و تصريحات

صقر: الرئيس طلب مضاعفة تمويل منح الشباب ودعم برنامج “القاهرة تبتكر”

محمود-صقروصف رئيس أكاديمية البحث العلمي محمود صقر لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي بأعضاء أكاديمية الشباب المصرية للعلوم التابعة للاكاديمية، بحضور الدكتور شريف حماد وزير البحث العلمي، والدكتور طارق شوقي رئيس المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية، والدكتورة آمال عيسوي عضو المجلس، والدكتور محمود صقر رئيس الاكاديمية بأنه كان إيجابيا.

وأضاف صقر أن الرئيس السيسي دعا خلال اللقاء إلى ضرورة دفع المجتمع المدنى على المشاركة فى استثمار نتائج البحث العلمى القابلة للتطبيق والتى تحقق لهم عائدا ماديا وفى ذات الوقت تفيد المجتمع، مشيرا إلى أن الرئيس طلب مضاعفة تمويل المنح المقدمة لشباب العلماء والباحثين، وذلك إيمانا منه بأهمية الدور الحيوى للشباب فى مختلف المجالات خاصة البحث العلمي.

ولفت إلى أن اللقاء استمر لمدة ساعتين واكد خلاله الرئيس السيسى على اهتمامه بنشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا فى المجتمع المصرى وتنظيم المسابقات العلمية بين الشباب ودعم انتاج برنامج تليفزيونى يهدف الى تشجيع الافكار الابداعية بعنوان ” القاهرة تبتكر ” وهو ما تقوم به الاكاديمية فى الوقت الحالى.

وأضاف ان الرئيس السيسى استمع لكافة الافكار والرؤى التى عرضها شباب الباحثين، معربا عن استعداده لتذليل كافة العقبات التى تواجههم.

من جانبه، أكد الدكتور محمد الساعى مدرس الامراض الجلدية بالمركز القومى للبحوث وعضو اكاديمية الشباب ان الرئيس اعرب عن دعمه الكامل للاكاديمية والتى تضم فى عضويتها خيرة شباب علماء مصر فى مختلف التخصصات.

وأشار الى ان الرئيس السيسى وجه بضرورة التنسيق والتكامل لربط اكاديمية الشباب بالمجلس الاستشارى للعلماء والمجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى، مشيرا الى انه من المقرر ان يتم عقد اجتماع مشترك مع اعضاء المجلسين الاسبوع القادم.

وأوضح انه تم خلال الاجتماع عرض دراسة استقصائية قام بها اعضاء اكاديمية الشباب حول تحديات ومشاكل الشباب فى التعليم ما بعد الجامعى “دراسات العليا” ، وما بعد الدكتوراه، للتعرف على المشكلات التى تواجه الباحثين والاسباب التى تدفعهم للهجرة الى الخارج ، و تم عرض بعض الافكار لنشر التوعية العلمية بين الطلاب وايجاد حافز علمى للطلاب المتفوقين علميا اسوة بالحافز الرياضى.

وذكر ان الرئيس السيسى وعد بدراسة امكانية خفض الضرائب المفروضة على الاجهزة العلمية والطبية التى تستوردها المراكز البحثية.