الكراهيه و الحقد و الأنانية عندنا ، الي اين؟؟

غير مصنف

بقلم/سماح القصاص

 أتسائل !!

عن مدى الحقد و الكراهية والانانيه الذي أصاب البشر . اصبحوا يتمتعون بقدرات خارقة في الكذب و الخداع و الافتراء أصبح اختصاصهم الوحيد مراقبة اخبار الناس . افضل الحلول معهم اما الهرب بعيدا عنهم و تجاهلهم ،

أو معاملتهم على انهم غير مرئيين ، لكن كوني متاكدة انهم لم يصلوا الى مستواك فعملوا على سموم السنتهم القذرة الذي لا يملكون منها غيرمستنقع النفوس المريضة ومعدومي الحدود الاخلاقيه. الغضب و الكراهية و الحقد و الغرور جحيم

ياخذك من سلامك و امانك و حقيقتك فيرمي بك فى بركان الشر والانانيه كمثل حاقد فاسق يطعن البشر في سمعتها هو الذي يتمنى أن يكون مثلهم وعجز وعندما ترى اناني لا يصدق كلامك أو ينظر إليك نظرة استحقار وهو يكون كاره الأرض التي يمشي عليها لانك تكون تملك ما لا يملكه هو والناس في هذا الزمان كمية الحقد و الكراهية الذين يملكونها لا توصف .

مسكين جدا ايها الانسان حين تظن أن الكره يجعلك أقوى و أن الحقد يجعلك أذكى وأن الانانيه و القسوة و الجفاء هي ما تجعلك إنسانا محترم،

لا هذا ضعف في الإيمان وعدم الرضا بقضاء الله سبحانه يقول الحق تبارك وتعالى {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ} لا تحقد على أخيك المسلم ولا تكرهه وألا تحمل في قلبك له ضغينة أبدا وحاول أن تتقرب له بالود والحب دائما ،

سلاماً لمن لايعرفون الكره و الحقد و يلتمسون العذر لغيرهم دائماً سلاماً لمن مهما صعبت عليهم الحياة لايفقدون إيمانهم و تبقى ثقتهم بالله أقوى من اي شئ سلاماً و ألف سلام تحياتي