كاتب أمريكى من الأعلى للثقافة: فترة حكم محمد على غيرت فى تركيبة الشعب المصرى

ثقافة و فن

كتب / كريم الرفاعي

تحت رعاية وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، أقيم فى المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور سعيد المصرى محاضرة تاريخية تحت عنوان “الهوية والتاريخ للمفكر والمؤرخ الأمريكى بيتر جران أستاذ التاريخ المصرى الحديث، بجامعة تمبل، وادارها المؤرخ الدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ الحديث جامعة حلوان.

تحدث جران عن مفهوم ” أهل النفوذ ” الذى وصفهم بأنهم من يملكون عناصر القوة والسيادة فى العالم وهم من سيصعدون فى القرون القليلة المقبلة، كما أشار إلى تضامن طبقى نراه دائما بين أهل النفوذ من الطبقات الحاكمة فى العالم وأهل النفوذ من الطبقات الحاكمة فى العالم الثالث.
وعن آليات الحكم فى العالم قال “جران” إن القرن السادس عشر الميلادى كان البداية لتغير كبير فى آليات الحكم فى العالم سواء على الجانب الاقتصادى أو الاجتماعى، ثم ظهرت الرأسمالية فى العالم فى وقت الدولة العثمانية والتى كان من أهم سماتها الاستحواذ على ثروات الشعوب مثلما كان يحدث فى بلدان كثيرة فى العالم.
أما التاريخ الأوروبى، قال بيتر جرن، إنه ظهر مع بداية عصر النهضة والذى ظهرت فيه الدولة القومية واللغة القومية، كذلك تحدث عن فترة حكم محمد على معلقا بأنها فترة شديدة الخصوصية غيرت كثيرا فى سمات وتركيبة المجتمع المصرى.
وأوضح الكاتب الأمريكى، إن بدأت جذور الرأسمالية فى مصر مع بداية القرن الثامن عشر عكس ما يقوله دعاة الحداثة الغربية بأنها جاءت من الغرب، مؤكدًا أن صعود أهل النفوذ على المستويات كافة فى العالم يعد تفسير محتمل لتطوير النظام العالمى الحديث فهم من يمتلكون الثروات ويحافظون عليها فى مواجهة البسطاء، والبسطاء دون أن يدركوا أصبحوا شركاء لأهل النفوذ بما يقدموه لهم من خدمات.
وعن تطبيق الرأسمالية قال “جران”، إنها طبقت فى بلدان كثيرة بشكل جشع مما تسبب فى ارتفاع ثروات طبقات معينة على حساب طبقة البسطاء والفقراء واصفا الرأسمالية بأن لها وجهان ظاهر وباطن ظاهرا معلنا وباطنا خفيا مستترا
وقد تحدثت الدكتورة نيلى حنا أستاذ التاريخ الحديث بالجامعة الأمريكية، عن الفكرة والهدف فى كتابات جران وهى توجيه المؤرخين الأجانب لأعادة النظر فى قراءة التاريخ المصرى بوجهة نظر مجتمعية وليست بالنظرة الاستعمارية الشائعة لديهم، كما أشارت إلى اهتمام جران بالعصر العثمانى وبخاصة عصر إسماعيل باشا .