لكم كانت ………………………

ثقافة و فن

14518610_10211090916008475_877661744_n

بقلم / أمل عزيز أحمد

 

لجدران حلمي

لون البارحة

واليوم

محمل بكل

طعم الأزقة

التي كانت

تفترش نسوة

الحي وهن

يتبادلان

حكايات

لانتنهي

عادت بي

سنين العمر

بوردة

وتذكرت امي

التي لم يزل

عطر يديها

على ظفائري

ليتني لم اكبر

لكن هواك

جذبني

على سطوح

الشمس وهي

تودع

لقاء كل العاشقين

في حينا