المجلس المصري لحقوق العمال والفلاحين والمرأة يشارك الأحزاب السياسية في مؤتمر يدين اردوغان في التدخل في الشئون المصرية

غير مصنف

 

13639859_1220313041347470_1991138605_o

كتبت الإعلامية / عبير سعد

مدير مكتب القاهرة والمستشارة الاعلامية

عقد مؤتمر تخت عنوان إدانة التدخلات الأردوغانية في الشئون المصرية ، والذي شارك فيه مجموعة من الأحزاب السياسية ” حزب الإحرار ،

والاتحاد الديمقراطي ، والعربي الاشتراكي ، وبمشاركة المجلس المصري لحقوق العمال والفلاحين والمرأة حضر المؤتمر الدكتورة مها الشريف نائب رئيس حزب الأحرار ، ومنسق عام المؤتمر ، ومهندس حسن ترك رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي ،

وحيد الأقصري رئيس حزب العربي الاشتراكي ، والدكتور حسام فودة رئيس المجلس النصري لحقوق العمال والفلاحين والمرأة ، ورؤساء الأحزاب المصرية ولفيف من الشخصيات العامة والاقتصادية ،

فضلآ عن سفراء الدول العربية المتضررة من الاٍرهاب ” سوريا وليبريا والعراق عرض المؤتمر إنجازات التي حدثت في مصر خلال الفترة السابقة من تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي ،

الي جانب المشروعات التي لازالت تحت التأسيس ، والاسهامات التي قام بها الرئيس ، خلال جولاته الاخيرة مع دول الجوار جاء عقد المؤتمر لإدانة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ،

بسبب التصريحات التي أدلي بها من خلال شبكات الجزيرة المعروف انتمائها وغيرها من القنوات ، التي اعتبرت بالنسبة للجانب المصري ، تدخل في الشئون المصرية ، فقد أعطي لنفسه الحق في التعليق علي ماحدث علي الاراضي المصرية في ثورة ٣٠ يونيه ، من أرادة شعبية ،

واسترداد الحق لآصحابه من جديد ، بإنها انتهاك الديمقراطية ، كما صرح ايضآ بإنه لا يستطيع قبول الأحكام الصادرة ضد مرسي وإخوانه ،

وانه يستبعد اي تقارب مع مصر علي غرار ماحدث بين مصر وإسرائيل ، مضيفآ بأنه تولى منصبه من الشعب ولا يستطيع اي احد انتزاعه من الحكم ولا عزله الا الشعب ، بل ان الامر تتطرق به الا انه يحلم ،

حيث يقول بأن مرسي سوف يعود الى الحكم من جديد ، بل وسيحاكم الرئيس السيسي بالإعدام ،

الأمر الذي جلب معه سخط القيادات السياسية في مصر والوقوف ضد هذا الحاكم الأرعن الذي ينتهك حقوق السيادة المصرية بتجاوزه الفظ ،

الذي أعطي لنفسه الحق ان يأتي بأحكام واحداث ومصير الشعب المصري ، وهو في حقيقة الامر يحاول ان يخفي ألأمه وفشله الذي ظهر امام العالم ،

وانه يتخبط بين أوهامه ويتذرع بأعمال العنف والارهاب والأدوات التي تربي وتعلمها ، حيث جرت عدة اعتقالات وصدور احكام بالإعدام ، من ضباط جيش وشرطة ، الي جانب عدد من روساء الخدمة المدنية ،

ومدنيين ، وغلق مدارس وجامعات ، فضلا عن مصادرة أموال المؤسسات والجمعيات ، وقد كشفت منظمة العفو الدولية ،

بان هناك ادلة على ضرب وتعذيب واغتصاب بعض المعتقلين ، وان كشوفات اسماء جميع المعتقلين كانت معدة ليلة الانقلاب ،

الامر الذي يكشف عن مؤامرة اردوغان ، ويكشف عّن تمثيلية تم صياغتها بعناية ، وذلك حتي يقطع الطريق علي جميع معارضيه ، وإزاحتهم من طريقه ، ومحاولآ ان يجعل العالم يشاهده بإنه يحاول ان يرأب الصدع الذي الم بجيشه ،

واستبعاد وتطهير الخونة ، حتى يكسب تعاطف العالم معه طالبت القيادات السياسية من خلال هذا المؤتمر من الحكومة المصرية عدة مطالب من بينها ، طرد القائم بالاعمال التركية من مصر ،

وسحب القائم بالاعمال المصرية في تركيا ، مقاطعة المنتجات التركية ، مقاطعة جميع الاعمال الفنية التركية ، عدم السفر الي تركيا للسياحة ، الإسراع في تطبيق القانون بإعدام مرسي واعوانه

13646992_1220313074680800_1540619446_o13918695_1220312771347497_954536254_o13900435_1220313221347452_781527335_n13918408_1220313014680806_76481556_o13883697_1220313198014121_377816316_n13871835_1220313181347456_1681091441_n13663365_1220313101347464_931553121_o