” عبد الهادي القصبي ” خير من يمثل الصوفية

مقالات

+151

24570_1119585006366_367308_n

بقلم / كريم الرفاعي 

رغم الاختلافات الفكرية بين الكثيرين و بين أعضاء المشيخة العامة للطرق الصوفية و بين شيخ المشايخ و رغم الازمات الموجودة علي الساحة الصوفية فى الوقت السابق و الحالي .

فنحن نتحدث فى هذه المقالة عن الدكتور عبد الهادي القصبي شخصا و منصبا لكونة شيخ المشايخ و رئيس المجلس الاعلي للطرق الصوفية .

نتحدث عنة بعيدا عن الذاتية الشخصية بل نتحدث عنة بموضوعية فعلينا جميعا ان نعترف امام انفسنا إن مصر مرت بظروف عصيبة منذ ثورة 25 يناير و حتي استقر الامر فى اعقاب ثورة 30 يونيو المجيد و انتخاب قائد ثورتنا المجيدة الرئيس عبد الفتاح السيسي .

فالبتالي كان ذلك يؤثر ايضا علي جميع مؤسسات الدولة و تأثرت به المجلس الاعلي للطرق الصوفية بشكل قوي لان الصوفية فصيل قوي فى المجتمع المصري بل هو المجتمع و هذه حقيقة لا جدال فيها فالتصوف هو الوسطية و الاعتدال الديني .

القصبي يعتبر احد رموز هذا المجتمع بل من اسس المجتمع الصوفي فى مصر لذلك نتحدث عنه بكل شفافية فهو عبد الهادي أحمد القصبي ابن المحافظ الوطني السابق احمد القصبي محافظ الغربية تربي علي التصوف منذ نعومة اظافرة علي اعتاب سيدي أحمد البدوي كغيرة من مشايخ الطرق الاحمدية من مصر ثم تولي من بعد والده احمد القصبي قدس الله سرة مشيخة الطريقة الخلوتية الاحمدية ثم تولي شيخ مشايخ الطرق الصوفية و رئيس المجلس الاعلي للطرق الصوفية .

علي الصعيد الشخصي فانه انسان ودود طيب و هذا فتح الباب للكثيرين للطمح فى كرسي المشيخة و المجلس غير ذلك يحمل على عاتقة القضية الصوفية و مود لجميع ابناء الطرق الصوفية و الاشراف و هذا ادي الي إطلاق الاشاعات علية انه لدية اجندة مع انه هو و الشيخ طارق يس الرفاعي شيخ الطريقة الرفاعية اول من اعلنوا دعمهم لثورة 30 يونيو من ساحة سيدنا الحسين في احتفالات المجلس الاعلي للطرق الصوفية اي هذا يدل علي عدم انتماءه لي طيار معادي للدولة .

لدية قوي سياسية كغيرة من مشايخ الطرق كالسيد علا ابو العزائم رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية اختار ان يخوض الانتخابات البرلمانية بنفسه كغيرة من المرشحين معتمدا علي الصوفية و حب الناس من الرغم انه من المفترض يعين من قبل رئيس الجمهورية و لكن اختار دخول الانتخابات .

لقد تحدثنا عن شيخ المشايخ بشفافية و لكن هذه الطباع الحميدة ادت الي ابتعاد المشايخ الشباب عن عضوية المجلس بسبب خبرتهم الضعيفة و فيجب علي السيد الدكتور القصبي وضع هذه النقطة في الاعتبار باحتضان المشايخ الشباب اما النقطة الثانية التعقيدات علي انشاء الطرق الصوفية الجديدة التي ليس عليها خلاف و الطرق الصوفية الموجود لها فروع بمصر ادي ذلك الي وجود طرق لا تخدع للمجلس الاعلي للطرق الصوفية ولا للمشيخة العامة فعلية دراسة هذا الموضوع بشفافية بعيدا علي رغبة باقي بعض المشايخ بهذا الشكل و التصرف بينهار الصوفية فعلية فتح المشيخة العامة للكل الطرق سواء القديمة و الحديثة حتي لو انضمام بقيود للاشراف علي هذه الطرق و تكون فى إطار رسمي يخضعوا للمشيخة العامة .

ولكن الدكتور القصبي خير من يمثل الصوفية فى مصر فى هذا العصر .