اخبار عربية

رسالتي اليك ياسيدي الفاضل اني اعشق تفاصيلك…

بقلمالشاعرة/ امل لمريس

 رسالتي اليك ياسيدي الفاضل اني اعشق تفاصيلك…

تشدني ربطة عنقك الانيقة مشيتك وانت تقبل بارود الارض يسطع بريق من عينيك فيجعل مني قديسة

عمرك وانت لا تدري كم الغزل الذي في قلبي احبك ياسيدي الفاضل وانت تقرأ الوقاحة بين سطوري وقبلتي الجريئة لم تنفذ بعد رسالتي اليك .

.ان تتأدب في حضرتي فالحب اذب والعشق ادب والعناق بين السطور ادب وحبي لك ..لا علاقة له ابدا …

بقاموس الادب  .: يغازلني يغوص في اشياءي بأدب شديد يستمتع بقبلاتي الخجولة بأدب شديد يجعل مني ايقونة ليلته .

..بأدب شديد يبعثر بارودا ..ويتمرد بأدب شديد يتحين الفرصة ليلاعب جسدي ويسثثمر العقارات..

. ليسكن قطعة من ارضي..

. ليسموا الى اماكني بارتقاء.

. ليحتال على بقية من عمري..

.وبأدب شديد واتمرد انا بدوري..

.على ذكورته واجادل لغة النسيااان…

. وافكر بالموضوع..بادب شديد 

.: تشدني اليك تلك النظرة الفخمة تشدني اليك

وانت تلامس انوثثي تستورد من قلبي قوانين الحب

تسلبني اشياءي الجميلة تعبت بخصلات شعري تلقي علي تحية خاصة تشدني اليك وفجاة تاخدني .

..الى السراب فلا اجد منك الابقية خيالات..

. ورفات تحت التراب احتال عليك…

.وانا اراقصك اتميز باساليب اغراءك..

.. وتعجبني وانت تسرق حمرة شفاهي تمتحن النساء بداخلي تراوض خصري المنحوت وتستفز ثديا طفلتي فاسكنك وتسكنني ونسكت معا .

 اثوق اليك…

.اغمض عيني فاراك في منامي حاد الملامح اثوق اليك ..

..وانت تملك جبروت رجل اثوق اليك .

..حين تطوقني بيديك وتشد على خصري بكلتا يديك

اثوق اليك وانت نصفي وانت كلي اثوق اليك وانت تداعب خلخال قدمي

اثوق اليك كباقي النساء واملك تاجا لا تملكه النساء

اثوق اليك وانا عارية الملامح اثوق اليك واثور وانا بين يديك

وحين استفيق من حلمي اثوق الرجوع اليك