غير مصنف

لماذا …..لا للنزول فى 20 سبتمير 2020م؟

كتب/خالد زين الدين

 أعرب ناشطون عن تفاؤلهم هذه المرة بنتائج النزول إلى الشوارع نظراً لغضبة الشعب من القرارات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة في صورة رفع أسعار خدمات النقل والغاز والكهرباء وغيرها، وهدم مئات المنازل بدعاوى مخالفتها تراخيص البناء، مطلقين تغريدات تحفز بعضهم بعضاً على المشاركة في الفعاليات المحتملة.

ونحن نقول لا للنزول يوم 20سبتمبر لاعتبارات كثيرة واهمها “

اعادة بناء العشوائيات بشكل ادمى تطوير الملاعب واصتضافة اكبر البطولات الافريقية والعالمية مثل تنظيم كاس العالم لكرة اليد .

رفع مستوى المعيشة وتوفير البتوجاز والعيش وفتح كل اسواق المنتجات الغذائية وضربها باسعار القوات المسلحة .

تحسين الطرق والكبارى والانشاءات المعمارية وانشاء المدارس والمستشفيات وتطهير وتغطية الترع وعمل مشروعات تنموية لتشغيل البطالة .

محاربة وعمل برنامج عالمى للتصدى لفيروس كوفيد 19(كرونا)ونجح واشادة بة هيئة  الصحة العالمية .

بناء الاسكان لمحدودى ومتوسطى وعالى الدخل كل حسب استطاعتة

اعتمام الدولة بالتنمية البسرية الحقيقية من كهرباة ومياة وصرف صحى واسكان وتعمير ومعرفة تكنولوجية واقتصاد ية والامن والامان .

اذا لماذا الدعوات المغرضة للنزول من قبل محمد على الحرامى الهارب كل دة لهدم الدولة المصرية ولايمكن اصلاحها .

ان الدعوات التى تطلق فى الغالب من الخارج والدول المعادية التى تتخذ الدين ستار لهم وهم لايفقهون .

المناضل والمعارض لابد يكون وطنى ويعارض فى الصح وتوجية القيادة السياسية للوضع السليم وليس لخلع رئيس او حكومة او ضرب نار بالشوارع واثارة الفوضى .

ان تجربة وهوجة 25 يناير 2011 لاتتكرر لان الشعب وعى الدرس تمامات ولم يجد من ثورتهم غير الارهاب والدمار والتخلف وهدر للاقتصاد والتخوين .

ومن هنا لماذا النزول ؟

حمى اللة مصر رئيسا وحكومة وجيشا وشرطة وتحيا مصر ….تحيا مصر……تحيا مصر…………تحيا السيسى واحنا فى ظهرك مكملين فى الحب والخير والبناء والتعمير الى ان تظل مصر ام الدنيا وقد الدنيا بل اكبر منها .