تقارير سياسه مقالات

غاز المتوسط وحرب الغاز الطبيعى

بقلم / أحمد عويضة

غاز المتوسط عام 2011 يوقع بشار الاسد سوريا مع ايران احمدى نجاد اتفاقية بمد انابيب الغاز من حقل فارس الى العراق وصولا الى سوريا الدراسات والاكتشافات.
توالت في حوض شرق المتوسط وسواحل قبرص سوريا لبنان اسرائيل فلسطين مصر .
بدات الاكتشافات في مصر حقل ظهر سنه 2015 الاحتياطي للغاز 850 مليار متر مكعب .
الطاقة اهم مصدر فى الشرق الاوسط سواء كان بترول او الغاز الطبيعى .

ماذا سوف يحدث لو احتلت امريكا السعودية هناك مناطق حساسة فى حقول البترول السعودية سوف تدمر فورا
انهيار اسعار البترول فى منتصف الثمانينيات احد الاسباب الغير مباشره لانهيار الاتحاد السوفيتي
ازمه النفط التي تسببت بها السعودية والامارات ودول الخليج العربي فى حرب 73 للدول الداعمة للكيان الصهيوني اسرائيل واهمها الولايات المتحدة الامريكية وهولندا كانت احد اسباب النصر وتحقيق الضغط السياسي على الكيان الصهيونى

غزو العراق عام 1990 للكويت كان بسبب البترول
2019 توقع تركيا والسراج اتفاقيتين لترسيم الحدود البحرية بينهما و قاعده عسكريه امنيه دفاع مشترك .
استيراد الطاقه لتركيا يكلفها 43 مليار دولار ابرز المصدرين روسيا وايران .
بحر الغاز في المتوسط اصبح المحرك الاساسى للاليتين العسكرية والدبلوماسية .
اجتماع دول المتوسط مصر و اسرائيل واليونان وقبرص والاردن
لبنان سوريا والفلسطينيون مختفين عن المشهد السياسي للوضع الراهن.
اول اكتشاف للغاز في البحر المتوسط كان عام 1969 بمصر توالت اعمال التنقيب للحقول المكتشفة في عسقلان وغزه عام 1999 وعام 2000 اسرائيل اول المنقبين الواصلين حيث اكتشفت شركة نوبل انرجي الامريكية وديلك افلير الاسرائيليه حقل تمار عام 2009 امام ساحل مدينه يافا باحتياطي يقدر ب 283 مليار متر مكعب
عام 2010 جاءت بعثة من معهد هيئه المساحه الجيولوجيه الامريكيه بتقرير افاد بان 3400 مليار متر مكعب من الغاز في حوض شرق المتوسط الغاز الطبيعي طاقه اقل ضررا على البيئه والاكثر استخداما للعالم كله من حيث الصناعة
عام 2010 اكتشف حقل ليفياثان قبال اهم شواطئ الاراضي المحتلة احتياطيين يقرب 623 مليار متر مكعب واكتشف حقل الذي يحتوي على احتياطي بيقدر 252 مليار متر مكعب اكتشاف في سواحل يوزع على يد شركه فريش غاز التي بدات التنقيب في عام 1999
.

كانت روسيا تراقب من بعيد مستخدمه سطوتها السياسية في مجلس الامن لصالح بشار الاسد وماكيناتها العسكرية الضخمة لبيع السلاح في السوق الحرب الجديده .
تتوالى الدراسات عن كميات الغاز في حوض شرق المتوسط قباله سواحل قبرص وسوريا ولبنان و اسرائيل و الاراضي الفلسطينيه المحتله ومصر ياتي النبا في 2015 حقل غاز قباله السواحل المصرية اسمه ظهر تقدر احتياطاته بنحوه 150 مليار متر مكعب من الغاز لم يمضي شهر واحد ويحدث التدخل العسكري المباشر في سوريا.
سيئاتينا خبير الان ويقول هذه الاحداث قد تكون غير مترابطة ونحن نقدر نقول غير ذلك لكن اننا احببنا اضافه هاتين المعلومتين التين في الثوره السوريه.
الطاقه كلمه تعطش لها دول تغذو بسببها وتشن في سبيلها اعتى الحروب ذراعك انت مركزه الشرق الاوسط اهم مصدر للطاقه في العالم وما يزال هكذا يبدو صراع كبير و اهم عناصره اليوم حقول الغاز الطبيعي .

صراع هام كبير ليس فقط على حقول الغاز الطبيعي وانما على انابيبه ايضا ومن هنا تبدا الحكايه عقد اول اكتشاف الغاز في شرق البحر المتوسط كان في مصر عام 1969 ثم توالت اعمال التنقيب وعثرت شركات الطاقه على مصادر موبايلات عسقلان قطاع غزه عام 1999 وعام 2000 تشجع الدول اكتشفت حقل ليفياثان قباله شواطئ الاراضي المحتله باحتياطي يقدر ب 623 مليار متر مكعب
اكتشاف حقل دانيال الذي يحتوي على 252 مليار متر مكعب توالت الاكتشافات الاخرى قباله شواطئ الاراضي المحتله بدات الاكتشافات في شواطئ غزه للسلطة الفلسطينية .
بدات اعمال التنقيب من عام 1999 شركه بريدتج غاز واكتشفت حقلى غزه ومارين باحتياطى غاز يقدر 325 مليار متر مكعب لكن الاعمال توقفت مع تولي حماس السلطةواعيد التنقيب عام 2013 مع مفاوضات بين السلطة الفلسطينية واسرائيل او إمكانية قيامهما بتطوير المحتمل للحقل .
الحكومة السورية تقدر احتياطات الغاز لديها ب 2,250 مليار متر مكعب تتوزع على خمس بلوكات وكانت قد تعاقدت مع روسيا في اتفاق عن طريق شركه للتنقيب في البلوك رقم اثنين .
وفي العام 2011 اكتشفت قباله سواحل قبرص حقل افروديت الذي يحتوي قرابه ال129 مليار متر مكعب الرقم الكبير قدرته اكس موبيل وقطر للبترول التي قدرتا الاحتياطي للغاز ما بين 141 و 226 مليار متر مكعب و قباله سواحل مصر اكتشفت شركه ايني الايطالية حقل ظهر اكبر حقل انتاج الغاز في الشرق المتوسط ويصل احتياطي الغاز فيه الى 850 مليار متر مكعب وقدره حصه مصر الاجمالية المثبت من الغاز الطبيعي الى 3250 مليار متر مكعب يصل المتوسط التقديري للغاز ال قابل للاسترداد من الناحية التقنية في حوض التنمية في مصر عند مستوى 6310 متر مليارات متر مكعب ومعظمه في البحر وكانت مصر منتجنا و مصدرا مهما للغاز قبل ان تتحول الى مستورد صاف له ورغم كل امكانياتها لم تعلن الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي حتى منتصف عام 2019 الاكتفاء الذي شهدت به كثيرون نظرا لوجود اتفاقيه استيراد الغاز من اسرائيل بقيمه 221 مليار دولار عام 2016 ويسري مفعولها طويله عشر سنوات اما في لبنان تقدر احتياطات الغاز بحوالي سبب 2718 مليار وتستطيع الدولة توفير الكهرباء لمده 24 ساعه لمده 20 سنه اذا ما اشتغلت جزءا يسيرا من احتياطاتها وسط نزاع قانونيا مع اسرائيل على المنطقة رقم تسعه
بالنسبة الى تركيا قصه اكبر واقدم كثيرا تركيا جمهوريه ذات واجه عريضة على البحر المتوسط لكن الاكتشافات المتعلقة بالغاز حتى 2019 تتمركز ما بين قبرص ومصر وسوريا ولبنان و اسرائيل و الاراضي الفلسطينية وتركيا تعد بالحماية لحقوق جمهوريه شمال قبرص.

ومن ثم تعد الاكتشافات المتعلقة بالغاز في قبرص عامة هي حقوق لجميع القبارصة وليس فقط للقسم اليوناني منها تركيا كان تحذر من سيحارب حلفائها عبر التصريحات لكن انعقاد منتدى غاز شرق المتوسط في يناير 2019 الذي استبعدت منه انقره بيروت ودمشق وشاركت فيه مصر واسرائيل وقبرص الرومية وايطاليا والأردن واليونان فقط .

مثل تحديات لدي تركيا فجاء الرد التركي بارسال ثلاثة سفن للتنقيب عن الغاز في منطقه الاقتصادية التي تعدها قبرص خاصه بها سفينه قرب سواحل القسم التركي و سفينتين قرب سواحل القسم اليوناني من ما اغضب الاتحاد الاوروبي ومصر واليونان في العقد الماضي كان الحديث على ان ثروات المتوسط سوف تؤدى الى منطقه خاليه من الصراعات كان الحديث عن حل نهائى لمشكلة قبرص و حل نهائي للقضية الفلسطينية وسلام بين سوريا واسرائيل وبين اسرائيل ولبنان ذلك العام الاستغلال الغاز يحتاج بيئة هادئة راس المال اعمال تنقيب ضخمه و بناء خطوط انابيب و محطات تسييل الغاز تكلفها مليارات الدولارات في بيئة تعج بالصراعات لكن ما يحدث في الحقيقة هو عكس الهدوء التام في الصراع ويشتد بين الجميع اذا تمكنا من تقسيم البحر هل يكون ذلك بالتساوي وما معنى التساوي في القانون الدولي الخاص بالبحار البحر من الاشياء التي يصعب تحديد حق فيها قديما خضعت البحار لمبدا حريه الحركة لا سيادة للدول سوى صور على حزام الضيق من البحر يحيط بها والباقي للجميع لا ينتمى لاى بلد ظل هذا الوضع ساري حتى منتصف القرن ال20 هنا بدات الدول تفكر في مناطق الصيد ومناطق الثروات و غيرها في عام 1982 جاءت اتفاقيه الامم المتحده لقانون البحار وفيها تم تعيين المناطق الاقتصاديه الخالصه من البحر من الشاطئ ب200 ميل الحدود البحرية هذا 200 مل لوطبقتها مصر مثلا فستصل الى شواطئ قبرص ولو طبقتها تركيا وكيف يكون ذلك مع وجود جزر يونانية تكاد تصدم بالسواحل التركية تركيا بهذه الحال لن تأخذ الا كيلومترات قليله جدا لذلك لا تعترف بقاعدة الجزر اليونانية على انها النقاط التي يبدا منها ترسيم الحدود حتى لو كانت كبيره جدا بحجم جزيره كريت وبالتالي ستحدث تحذف هذه الجذور عند الحساب وتعتبر خط اليابسه مقتصر فقط هو المعيار الاساسي بدء تسليم المائي ومن هناك نحسب خطا يمر من وسط البحر بالتساوي وهذا لا تقبل به احد اليونان او مس وتحفظ إسرائيل عليه فما الحل وفق القانون الدولي الحل يكون عبر الاتفاقات الثنائية او المتعددة بين الدول المقتسمة البحر فهل يقبل من الدول اتفاقيه ترسيم الحدود البحريه بين تركيا والوفاق بعدها اطلاق صاروخ من طراز هاربون من على متن غواصة مصرية في البحر المتوسط وكانها تقول تذكروا نحن هنا نحن مصر .

فقامت اليونان طرد السفير الليبي لديها ثم نشر صحفي صوره من داخل مقاتله يونانيه تظهر مؤشر هدف فيه مركزه على فرقاطة تركيه ببحر ايجا قائلا هذه اللغة التي يفهما الاتراك .
عام 2003 رسمت الحدود البحرية بين مصر وقبرص ورفضتها تركيا .
عام 2010 رسمت الحدود بين قبرص واسرائيل ورفضتها تركيا ولبنان ولا يوجد ترسيم رسمي بين مصر واسرائيل بالرغم من ان الطرفين يشتركان في اعمال التنقيب والاستكشاف وحتى ولو كان في حاله قيام دوله فلسطين تضم غزه يعني ذلك انه لم تعد هناك حدود بحريه في المتوسط بين مصر وإسرائيل مما يعنى اى اتفاق سابق بين الدولتين سيعود ملغي في الحكم الامر الواقع 
.