غير مصنف

شفافة كالريح .. بقلم : سليمة مليزي

بقلم : سليمة مليزي

اخذتني الايام عنوة

عبثت بي السنون

كسرت ارجوحتي

مزقت ستائر عمري

تركتني شفافةٌ للريح

تعبث بي وباحساسي الجريح

قسمتني نصفين

شطرٌ للجرح والاخر للسنين

وكلاهما عنادُ قاتل

تشرد في الروح الهائمة

في زمن يشبه الحطام

أبحث عن أرجوحتي

التي كنت احلم بها الطيران

بقيتْ هناك في حلم الطفولة

وبقيتُ هنا اصارع شبحٌ ……

عبثُ … طريقٌ متعبٌ …

اسمهُ الحياة !؟