غير مصنف

فعاليات المهرجان الدولي لسينما التنوع بتازة _ المملكة المغربية مدير مكتب المغرب : الإعلامي يوسف الهناء

 

كتبت الصحفية : حنان فهد

مكتب المغرب

ما تزال مدينة تازة تعيش أيامها السينمائية مع المهرجان الدولي لسينما التنوع في دورته الثانية الذي يترأسه المدير السابق للمركز السينمائي المغربي الأستاذ بناني اقويدر. فبعد أن افتتحت يوم 21 يوليوز 2019 أولى أيام المهرجان بسهرة فنية طربية أحياها الموسيقار الكبير عبد الوهاب الدكالي، الذي حضي بشرف التكريم متسلما الذرع من السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم تازة مع كلمة تقديرية من منشطة الحفل الإعلامية وفاء اليعقوبي الوجه المشرق والبارز في الحفل،

وأيضا كلمة أخرى في حقه تناولها الملحن الكبير أحمد العلوي، استرسل الحفل بكشكول متنوع لأغاني شبابية من أداء الفنان بناني عن مجموعة اكرافاطا. ثم كان لجمهور تازة في اليوم الثاني موعد تاريخي مع النجوم، حيث تم التعرف عن قرب على مطربين ونجوم صناع السينما من فنانين ومخرجين كالمخرج علي بدر خان من جمهورية مصر العربية، وسيف ناصر من سلطنة عمان، والمخرج الكندي دانييل جرفي،

وكريستين جرفي وأسماء عديدة سجلت وجودها بفضل انفتاح المهرجان على عدة دول كمصر وايران والإمارات وضيفة الشرف كندا،

وقد تشرفت العديد من هذه الأسماء بتكريم المهرجان. عرض الفيلم الوثائقي منبع المياه لمخرجه بناني اقويدر من تصوير يوسف المحمدي نص سعاد يعقوبي وتعليق الإعلامية وفاء اليعقوبي قد ساهم في إبراز ثروات المدينة وأعطى إشارة قوية للمستثمرين إلى ما تمتاز به مدينة تازة من مؤهلات تحفز على الاستثمار.

وأيضا كان للعرض الأول لفيلم تازة لمخرجه دانييل جرفي بحضور كريستين جرفي والممثلة لطيفة أحرار وقعا خاصا وصدى بين سكان المدينة الذين أشادوا بالفلم، شارك بالفلم مجموعة من الأسماء: لطيفة أحرار،

ربيع القاطي، مجيدة بنكيران، والمرحوم محمد البسطاوي وأسماء أخرى. الخاص أنه كان للطفل قيمة مميزة في البرنامج العام لهاته الدورة للمهرجان فقد خلق بالموزات له ملتقى سينما الطفل حيث احتضنت جمعية أصدقاء تازة بمقرها الأنشطة المقررة لعالم الصغار وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة المتميزة كان أبرزها ورشات تفاعلية مع الأطفال من قبل العديد من الفنانين والرواد

كان من أبرزهم المخرج علي بدر خان وصامد غيلان و الأستاذ مستاوي بكورال و فاطمة الزهراء “سنبلة” المختصة في برامج الأطفال. فمن خلال هذه الورشات تكون جمعية المهرجان الدولي لسينما التنوع قد قاربت كل مكونات المجتمع بما فيهم الأطفال. وقد شهد أيضا مسرح تازة العليا رقصات متعددة من بينها حصص من تعبيرات البالي العالمية ومزجها برقصة فن لفراجة البرنوسية.

كما نظم المهرجان ندوة أختير لها عنوان التنوع من الخصوصية إلى العالمية، أدار المائدة المستديرة الأستاذ لعروسي بحضور مدير المهرجان محمد الغوات والوزير السابق للطاقة و المعادن محمد بوطالب وجنسيات متعددة من بينهم المؤلف السينمائي المصري سيد فؤاد، والمخرج الجزائري حمدي سليم،

والمخرج عبد الله ضاو من بوركينافاصو. وسط هذه الأنشطة المكثفة والفعاليات يبقى يوم السبت 27 يوليوز اليوم المنتظر بباب بودير حيث ستقام هناك سهرة الختام ستشارك فيها مجموعة المسماري لفن اتبوريدة الغياتية ومجموعة باروخ لرقصة احيدوس ايت وراين، وفقرات اخرى تغني البرنامج الختامي والليلة الأخيرة من هذه الدورة المتميزة.