أخبار العالم

اغتيال معارض روسي كبير وسط العاصمة موسكو

201502280828595

24 – وكالات

قال محققون، ليل الجمعة السبت، إن معارضاً روسياً بارزاً قتل إثر تعرضه لعدة طلقات نارية أثناء سيره على جسر في وسط موسكو.

شغل نيمتسوف منصب نائب رئيس الوزراء تحت قيادة بوريس يلتسين وكان منتقداً دائماً للرئيس فلاديمير بوتين منذ وصوله إلى السلطة في عام 2000

وأشار محققون روس في بيان إلى أن بوريس نيمتسوف (55 عاماً) قتل إثر إصابته بأعيرة نارية من سيارة مارة على أحد الجسور، خارج الكرملين.

وأوضح المتحدث باسم لجنة التحقيق، فلاديمير ماركين، أن مهاجماً مجهولاً أطلق حوالي 7 أو 8 رصاصات على السياسي المعارض نيمتسوف، أثناء سيره على جسر “موسكفوريتسكي”.

وذكرت الشرطة في وقت سابق أن نيمتسوف أصيب بأربع رصاصات في الصدر.

وكان نيمتسوف، الذي شغل منصب نائب رئيس الوزراء تحت قيادة بوريس يلتسين، منتقداً دائماً للرئيس فلاديمير بوتين منذ وصوله إلى السلطة في عام 2000.

ومنذ عام 2013 كان نيمتسوف عضواً في البرلمان عن منطقة ياروسلافل، في شمال موسكو.

وجاء مقتل نيمتسوف قبل أقل من يومين على احتجاج كبير للمعارضة تمت الدعوة إليه في موسكو ومدن روسية أخرى. وكان نيمتسوف وحزبه “الحرية الشعبية” من الرعاة المشاركين في المسيرة الرئيسية المقرر تنظيمها يوم غد الأحد في إحدى ضواحي موسكو.

يذكر أن بوتين دان اغتيال نيمتسوف، واصفاً مقتله بأنه “جريمة وحشية تحمل بصمات عملية قتل مأجورة”.

وأشار المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إلى أن الرئيس أمر لجنة التحقيقات في وزارة الداخلية وجهاز الأمن الفدرالي (وكالة الاستخبارات الروسية) بالتحقيق في هذه الجريمة.