آراء و تصريحات

البيئة: المدن الذكية تعد مدخلا لتحقيق التنمية المستدامة

كتب / كريم الرفاعي

images-9

أكدت الدكتورة منى كمال رئيس قطاع نوعية البيئة ان وزارة البيئة تولى اهتماما خاصا بمفهوم المدن الذكية و الذي يرتبط مع اهداف و مقومات مفهوم المدن الخضراء و التي تحقق مزايا بيئية من خلال الاتجاه الى تقليل استهلاك الطاقة باستخدام الانظمة الذكية و الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة كبديل لمصادر الطاقة الحالية ومحطات مراقبة التلوث.

جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات مؤتمر ومعرض المدن الذكية 2016، و الذي يقام تحت رعاية وزارة البيئة و بحضور ممثلي الجهات المعنية والقطاع العام وﻻالخاص ومجموعة من مخططي المدن و المستثمرين و المهندسين المعماريين و مقدمي التكنولوجيات الحديثة في مجال المدن الذكية.

و اشارت الى ان المباني الخضراء اصبحت حاليا مدخل الى التنمية المستدامة للمجتمعات العمرانية، حيث تعد مباني عالية الجودة وذات عمر افتراضي اطول وتكاليف صيانة اقل رغم ارتفاع تكلفتها نسبيا، و قد بدأت تكلفة انشائها تقل تدريجيا حتى اصبحت متقاربة مع تكلفة المباني التقليدية، و تتميز بأنها تؤدي الى تقليل مصروفات تشعيل المباني من خلال ترشيد استهلاك الطاقة و الاعتماد على اساليب ترشيد و معالجة و تدوير المياه، و تقليل المخاطر البيئية الناتجة عن الانبعاث الحراري و التلوث.

و استعرضت الدكتورة منى مشروع استدامة النقل التابع لوزارة البيئة و الذي يهتم بشكل اساسي بمبدأ الحد من استخدام المركبات و التوجه نحو استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة و منها الدراجات و الاعتماد على وسائل النقل الجماعي و المشي للحد من الانبعاثات الناتجة عن قطاع النقل و التي تساهم بشكل أو بآخر في زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأضافت أن اختيار الموقع يعد من العوامل الهامة في المدن بحيث لا يؤثر على البيئة الزراعية او يضر بالمجاري المائية المحيطة، ومراعاة ان تكون قريبة من الخدمات اليومية حتى يمكن التقليل من استخدام المركبات التقليدية والتحول الى استخدام الدراجات أو الاعتماد على السير أو النقل الجماعي.

المدن الذكية هي مدن خضراء متكاملة تعتمد بقدر اكبر على الموارد والمواد المتوفرة في البيئة المحيطة حيث ان العمارة الخضراء تقوم على تصميم المباني باسلوب يراعي البيئة وتهتم بالحد من الانشطة الملوثة والانبعاث الحراري الناتج عن المباني وتعتمد على استخدام الطاقة المتجددة.

كما شاركت وزارة البيئة في المعرض الخاص بالمؤتمر بجناح تم خلاله عرض بعض رسائل التوعية والافلام في مجال البيئة