أخبار العالم

قيادى بفتح يهاجم أبو مازن ويتهمه بالسعى للإجهاز على الحركة واغتيالها

صورة الخبر

هاجم القيادى فى حركة فتح النائب السابق حسام خضر قيادة حركة فتح ورئيسها محمود عباس أبو مازن، متهما إياهم بالسعى للإجهاز على الحركة واغتيالها.

وانتقد القيادى الفتحاوى فى منشور له عبر صفحته على موقع “فيس بوك”، اجتماعات اللجنة المركزية والمجلس الثورى والمجلس الاستشارى وأمناء سر الأقاليم، والتى وصفها بالشكلية والفارغة، معتبرا أن هذه الاجتماعات ليست إلا رماد فى العيون.

وأضاف:” أنهم لا ينتمون إلا لمصالحهم، ولا يسعون إلاّ للإجهاز على حركتنا الرائدة فتح، مبررين فشلهم وعجزهم بهذا أو ذاك كشماعات لتمرير واحد من أقذر المخططات اللاأخلاقية بحقنا”.

وقال إن اللجنة المركزية قبلت بدور شاهد الزور الأخرس، والرجل المريض المتماوت عن كل التزاماتها تجاه تفعيل حركة فتح وريادتها للعمل الوطنى الفلسطينى، مكتفين بما يتقاضوه من موازنات لا تصب إلا فى أرصدتهم الشخصية وحسابات الأولاد والأحفاد، حسب تعبيره.

وأبدى خضر استغرابه لما وصفه بالصمت القاتل والسكوت المطلق لشرفاء فتح تجاه ما يجرى فيها من قيادة غير مسؤولة تخلت عن كافة مسؤولياتها تجاه هذه الحركة، وأمام القتل المتعمد والتدمير المخطط له والتنفيذ بإتقان لكسر فتح وجرها إلى واقع لا ثورى مائع، وفق وصفه.

وأهاب خضر فى ختام حديثه بكل الشرفاء والأحرار فى حركة فتح ومركزيتها ومجلسها الثورى والأقاليم، التحرك دفاعا عن تاريخهم ونضالاتهم طوال سنوات المقاومة بالروح والدم والألم والمعاناة”.