منوعات

قبل ما تشتكى من ولادك.. شوفى بتغلطى معاهم ولا لأ

29765_550

علاقة غريبة تربط بين الأم وأبنائها لا يعرف أحد شيئاً عن تفاصيلها ويندهش الكثيرون من كم التناقضات الموجودة بها، فتارة تجد الأم تقسو على أبنائها وفى الوقت ذاته تأبى أن يقسو عليهم أحد، وتارة آخرى يكن حنانها هو السائد وفى نفس الوقت ترسل إليهم كلمات حادة كنوع من الخوف عليهم، ومن منطلق المثل الذى يقول “أدعى على ابنى وأكره اللى يقول آمين” فنرى كثير من الأمهات تتعامل مع أطفالها بشكل سىء أمام الناس ليس لأنها تريد التقليل منهم، لكن لأنها تريدهم أن يكونوا أفضل من كل الناس، وبين فعلها و ما تريد تقع الأمهات فى كثير من الأخطاء.

ويتحدث الدكتور إبراهيم مجدى حسين استشارى الطب النفسى وعلاج الإدمان  عن الأخطاء التى ترتكبها الأمهات فى التعامل مع أبنائها أمام الناس وما يجب أن تفعله ويقول الأمهات دائماً لا يفهمن أن نفسية أبنائها تتأثر بأقل كلمة منها، لذلك يجب أن تتجنب بعض الأخطاء فى التعامل معهم خاصة أمام الأغراب مثل:

1-النقد و الضرب و الشكوى و السخرية و تقليل الشأن .

2-المقارنة بينه و بين الاخرين أمام الناس فنجد أن الجملة الأكثر تكراراً على لسان الأمهات “شايف ابن خالتك مؤدب ازاى و أنت خايب و قليل الادب”.

3-منعه من الكلام أو إبداء رأيه و التسفيه من أى شىء يقوله.

4-إظهار للناس إنه مصدر تعبها و شقاءها و أنها ليست سعيدة بسببه.

وعن الطريقة الصحيحة التى يجب أن تتبعها الأمهات فى تعاملها مع أبنائها أمام الآخرين، فهناك عدد من النصائح مثل:

1-احترام و تقدير الأم لابنها أمام الناس بشرط أن لا يكون التقدير مبالغ فيه يجعل منه شخصيا متزنا و سوى فى الكبر.

2-عدم التوبيخ امام الناس لأى سبب من الأسباب

3-الاحتواء الابتسامة المعاتبة بينها و بينه .

4-هناك بعض المشاوير يفضل ترك الأطفال فى البيت و عدم أخذهم مثل المستشفيات، أو الافراح، أو عزاء أو صلاة التراويح

لأن الطفل بطبعه يحب الحركة، فلا تذهبى به إلى هذه الأماكن و بعد ذلك تقولى” فصحنى و تضربه”