تقارير دين ودنيا

من هو سيدي ابو الفتح الوسطي ؟

تقرير / كريم الرفاعي 
63506480631062906620663066306600_zpsfd52e045
هو العارف بالله ” أبو الفتح نجم الدين محمد أبو الغنائم الواسطى ” من أبناء واسط القريبة من بلدة البطائح و أم عبيده بالعراق التى كان يقيم بها القطب الكبير سيدى أحمد الرفاعى.
أرسله سيدى أحمد الرفاعى إلى مصر لينشر الطريقة الرفاعية و التصوف بها فوصل الإسكندرية سنة 620 هـ وقام بها داعيا إلى الله تعالى و مرشدا و واعظا، وكان يلقى دروسه بمسجد العطارين العارف بالله تلميذ سيدى أحمد الرفاعى “سيدى الإمام أبو الفتح الواسطى” و ضريحه بمسجده “مسجد سيدى الواسطى” بحى اللبان إسكندرية.
أثرى سيدى الواسطى فى ظهور وانتشار الطريقة الرفاعية بمصر تأثيرا كبيرا للغاية، فقبل أن يفد سيدى أبو الحسن الشاذلى إلى مصر أو سيدى أحمد البدوى، قدم هو إلى الإسكندرية و بشر بالطريقة الرفاعية و مهد لها الطريق إلى مصر، و أخذ عنه خلائق لا يحصون: منهم الشيخ عبد السلام القليبى، و الشيخ عبد الله البلتاجى، و الشيخ بهرام الدميرى، و الشيخ جامع الفضلين الدنوشرى، و الشيخ / عبد العزيز الدرينى، و الشيخ على المليجى، و الشيخ جمال الدين البخارى  .
توفى بالإسكندرية بمسجده سنة 632 هجرية، وجدير بالذكر أن السيدة رقية (فاطمة) أم سيدى ابراهيم الدسوقى ابنة أبى الفتح الواسطى الذى كان له دورا كبيرا فى التخطيط لإقامة الطرق الصوفية بمصر و بخاصة فى الإسكندرية. ضريحه بمنطقة اللبان بالقرب من ضريح الصحابي أبي الدرداء و تقيم المشيخة الصوفية احتفالا بمولده و ذكراه يوم 12 من شهر رمضان كل عام.