غير مصنف

سوريا..تواصل الغارات الروسية وقتلى السيدة زينب في ارتفاع

Residents and soldiers loyal to Syria's President Bashar al-Assad inspect damage after a suicide attack in Sayeda Zeinab, a district of southern Damascus, Syria January 31, 2016. At least 60 people were killed, including 25 Shi'ite fighters, and dozens wounded on Sunday by a car bomb and two suicide bombers in a district of Damascus where Syria's holiest Shi'ite shrine is located, a monitor said. Sunni fundamentalist Islamic State claimed responsibility for the attacks, according to Amaq, a news agency that supports the group. It said two operations "hit the most important stronghold of Shi'ite militias in Damascus".   REUTERS/Stringer        EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE      TPX IMAGES OF THE DAY
Residents and soldiers loyal to Syria’s President Bashar al-Assad inspect damage after a suicide attack in Sayeda Zeinab, a district of southern Damascus, Syria January 31, 2016. At least 60 people were killed, including 25 Shi’ite fighters, and dozens wounded on Sunday by a car bomb and two suicide bombers in a district of Damascus where Syria’s holiest Shi’ite shrine is located, a monitor said. Sunni fundamentalist Islamic State claimed responsibility for the attacks, according to Amaq, a news agency that supports the group. It said two operations “hit the most important stronghold of Shi’ite militias in Damascus”. REUTERS/Stringer EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE TPX IMAGES OF THE DAY

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن ما لا يقل عن 60 شخصاً لقوا مصرعهم في سلسة من التفجيرات الانتحارية في حي السيدة زينب الموالي للنظام بريف دمشق, فيما تواصلت الغارات الجوية الروسية على ريف حماه الجنوبي والشمالي، كذلك دارت اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام بريف اللاذقية وحول جبلي الأكراد والتركمان.

فتعثر المفاوضات السياسية بين المعارضة السورية والنظام في جنيف صب في مصلحة تنظيم “داعش” الذي ركز جهوده على الأرض.

التنظيم تبنى تفجيرات حي السيدة زينب الموالي للنظام التي خلفت قرابة الستين قتيلاً، بينهم عدد من الميليشيات الشيعية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، إضافة إلى أكثر من 100 مصاب.

“داعش” تحرك كذلك في دير الزور ودارت معارك بينه وبين قوات النظام المدعومة من ميليشيات إيرانية و”حزب الله”, هذا ونقلت شبكة “سوريا مباشر” أن النظام سيطر على المحطة الحرارية قرب مدينة السفيرة بعد طرد عناصر “داعش” منها, فضلاً عن معارك أخرى دارت مع التنظيم في ريف حلب الشرقي. كما استهدف “داعش” كذلك مطار كويرس العسكري.

المعارضة من جانبها اشتبكت مع تجمعات لقوات النظام بمحيط مدينة حلب وأيضاً في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي.

الغارات الروسية استمرت وإن كان بوتيرة أقل من المعتاد, حيث تم استهداف قرية حر بنفسه في ريف حماه الجنوبي, وقصف مناطق في بلدة كحيل وبلدة اللطامنة بريف حماه الشمالي.