أخبار العالم اخبار عربية

فنزويلا تحظر بيع الكحول وحمل السكاكين قبل الانتخابات

S12201323105857

قالت صحيفة إيه بى سى الإسبانية أن فنزويلا نشرت مرسوما يحظر بيع المشروبات الكحولية وحمل الأسلحة والسكاكين، قبل الانتخابات البرلمانية المقررة الأحد المقبل 6 ديسمبر.

وقالت السلطات الفنزويلية أن هذه القرارات مجرد تدابير لـ”ضمان الظروف الأمنية الوطنية” بمناسبة الانتخابات البرلمانية، وستكون سارية المفعول من يوم الجمعة، كما تحد فنزويلا من استخدام الألعاب النارية.

وأوضحت الصحيفة أن فنزويلا لجأت إلى هذه التدابير بعد تصاعد حدة التوتر فى حملة الانتخابات بعد مقتل قيادى محلى للمعارضة وهو ما سيؤدى إلى انتزاع الغالبية البرلمانية من أنصار شافيز للمرة الاولى منذ 16 عاما.

ويذكر أن لويس مانويل دياز الامين العام لحزب العمل الديموقراطى فى التاجراسيا دى اوريتيكو بولاية جاريكو وسط البلاد، قتل بالرصاص مساء الاربعاء بينما كان على منبر مع زوجة زعيم الجناح المتشدد فى المعارضة ليوبولدو لوبيز المسجون حاليا، وأعلن النائب هنرى راموس الوب الأمين العام الوطنى للحزب نفسه فى تغريدة على تويتر مقتل دياز متهما على الفور “عصابات مسلحة” مرتبطة بالحزب الاشتراكى الحاكم بالهجوم.

ولوبيز حكم عليه بالسجن لحوالى 14 عاما بتهمة التحريض على العنف على دوره المزعوم فى التظاهرات المناهضة للحكومة بين فبراير، ومايو 2014 واسفرت عن سقوط 43 قتيلا حسب حصيلة رسمية.

وأشارت الصحيفة إلى أن فنزويلا واحدة من الدول الاكثر عنفا فى العالم، وتفيد ارقام نشرتها الامم المتحدة انه سجلت 53.7 عملية قتل لكل مئة الف نسمة فى 2012 (مقابل جريمة واحدة لكل مئة الف فى فرنسا مثلا).

وأشارت الصحيفة إلى أن الانتخابات تنظم فى أجواء تاريخية اذ تبدو المعارضة فى موقع الاوفر حظا للفوز فيها يدعمها سكان ارهقتهم الأزمة الاقتصادية بين التضخم المتزايد ونقص المواد الاساسية.

وتشير استطلاعات الرأى إلى تقدم المعارضة اليمينية بما بين 14 و35 نقطة مما يمكن أن يسمح لها بالفوز بالغالبية المطلقة للمرة الاولى منذ 1999 عاما من وصول هوجو تشافيز إلى السلطة، الذى توفى فى 2013 ليتولى السلطة نيكولاس مادورو خلفا له.

ونقلت الصحيفة عن المحللة فرانسيين جاكون مديرة المعهد الفنزويلى للدراسات الاجتماعية والسياسية التى قالت إنه “فى حال تأكد أن لهذه الجريمة دوافع سياسية فهدفها سيكون إثارة الخوف وردع الناخبين عن التصويت، وكل ما يجرى يشكل انذارا بأعمال عنف قد تحدث يوم الانتخابات وبعدها”.

وأدان التحالف الذى يضم حوالى 30 حزبا معارضة طاولة الوحدة الديموقراطية بشدة قتل دياز واتهمت حكومة مادورو بإنها مسئولة “بالفعل عن كل عمل عنف فى فنزويلا”.