غير مصنف

غادة والي : معرض لتسويق منتجات الأسر المنتجة لكافة المحافظات

wally_200_168

أعلنت غادة والي وزير التضامن الاجتماعي افتتاح المعرض السنوي “ديارنا 2015 ” في دورته الخامسة والخمسين والذي يقام تحت شعار من بيتنا لبيتك ” بقاعه الصندوق الاجتماعي للتنمية بأرض المعارض والذى وسيفتح أبوابه للجمهور في الفترة من

17/12 وحتي 27/12 من العاشرة صباحا وحتى التاسعة مساء يوميا ..

وأكدت والى أن كافة المنتجات تتسم بالتصميمات المتميزة والجودة العالية التى تعكس طبيعة التراث والبيئة المصرية الاصيلة خاصة من منتجات النوبة وسيناء المتميزة والتى تجد اقبالا وزيادة فى الطلب وباسعار متميزة ومختلفة عن السوق وانه ستكون هناك مشاركة متميزة للعديد من الوزارات من وزارة التربية والتعليم ” المدرسة المنتجة ” ووزارة التنمية المحلية “مشروعك” وصندوق مكافحة وعلاج الادمان ولمشروعات الضمانية وشباب البرنامج القومى لتمكين المراة . بالإضافة إلي جمعيات الأسر المنتجة ومراكز التكوين المهني بجميع محافظات الجمهورية ومنتجات الدفاع الاجتماعي والتأهيل الاجتماعي ومشروعات المرأة وصندوق دعم الصناعات والمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع ومنتجات مكلفي الخدمة العامة والأندية الثقافية والاجتماعية .

وسيضم المعرض أكثر من 5 آلاف منتج تحمل جميعها ” بار كود ” مما يعني أن المنتج أصبح له سمات مميزة من تحديد لوصف وحجم وسعر المنتج بناء على دراسة السوق لتيسير عملية البيع . من الأثاث المنزلي : حجرات النوم والسفرة والصالون والأنترية المصنعة من الخشب الطبيعي بأسعار اقتصادية كذلك حجرات متميزة تناسب محدودي الدخل ومنتجات فردية تلبي احتياجات الأسرة المصرية مثل دولاب – سرير – مكتب – جزامة – ترابيزة كمبيوتر – حجرة نوم أطفال – سرير بدورين وذلك بأسعار تتناسب مع دخل الأسرة محدودة الدخل ، السجاد الحرير والصوف والكليم والجوبلان والملابس االمطرزة يدويا والمشغولات الفنية ومشغولات الأباستر والنحاس والصدف والمفروشات و الخوص والمنتجات الخشبية والبامبو وشغل اليزر على الزجاج ومنتجات قرن الجاموس بالأضافه إلى الصناعات الغذائية ( عسل النحل – زيتون – زيت الزيتون – تمر) وهذه المنتجات تتميز بالجودة والتطوير والابتكار بما يناسب احتياجات السوق وتلبى رغبه جميع الأذواق من الجمهور وجميع المعروضات مصرية خالصة تتميز بجودة عالية وبأسعار مناسبة.

وأضافت الوزيرة ان مشروع الاسر المنتجة كبرنامج قومي تسعى الوزارة عبر الياته الى تغطية أكبر عدد من الأسر يهدف الى تحويل الأسرة محدودة الدخل إلى وحدات إنتاجية تساهم في رفع مستوى معيشتها والمشاركة في تنمية المجتمع من خلال مراكز إعداد وتكوين الأسر المنتجة والمعارض الدائمة والموسمية المنتشرة بالمحافظات بالإضافة إلي فتح فرص تسويقية بالداخل والخارج وقد بلغ عدد الاسر المستفيدة من المشروع 2 مليون و800 الف أسرة

وأوضحت الوزيرة أنه يمكن بلورة أهداف المشروع في عدة محاور منها محور الاهتمام بتنمية طاقات وإمكانيات وقدرات الفرد والأسرة من خلال خدمات متكاملة تقدم في صورة تدريب مهني, قروض وخدمات أخرى وكذلك محور يسعى لإتاحة فرص عمل لكل فئات المجتمع ممن لديهم القدرة والوقت والرغبة في الإنتاج من خلال مشروع خاص يقدم للفرد كافة الخدمات التي تساعد على نجاحه وأيضا محور يسعى إلى تنمية الاتجاه للعمل والسلوك الانتاجى كقيمة اجتماعية لدى الأسر والفرد وأيضا محور يسعى لاستخدام الخدمات البيئية المتاحة والعمل على قيام صناعات جديدة من خلال استغلال الخامات الغير مستغلة وتنمية الإمكانيات والموارد البيئية المتاحة واستثمارها وتحويلها إلى منتجات نهائية لها قيمة اقتصادية محلية ودولية .

ومن جانبها أوضحت المهندسة أماني غنيم رئيس الإدارة المركزية للتنمية الاجتماعية وان المعرض يضم منتجات من 27 جمعية اسر منتجة و431 مركز اعداد اسر منتجة و71 مركز نكوين مهنى وأن المشروع يدعو الشباب والاسر التى لديها القدرة على الانتاج ليستفيدوا من خدماته وايجاد منافذ تسويقية من خلال التفدم بطلب انضمام للانتفاع بخدمات الوحدة الاجتماعية المختصة حيث تقوم بدورها بالدراسة وإجراء البحث الاجتماعي والفني للمستفيد و إجراء دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع وتقوم مديرية الشئون الاجتماعية بالمراجعة وإرسال الطلبات للجمعيات المسئولة عن التنفيذ لإصدار القرار اللازم وتقوم الجمعية بدورها بالتعاقد مع المستفيد ويجوز مشاركة المستفيد بالمشروع بنسبة من التكلفة الإجمالية لتنفيذ المشروع