أخبار مصر

ليلى إسكندر توقع بروتوكول مع محافظ القاهرة لـ”بدل الإيجارات” المؤقتة لسكان المناطق المهددة للحياة

2015-635704074475423156-542_mainوقعت اليوم د. ليلي إسكندر وزيرة الدولة للتطوير الحضري والعشوائيات، اتفاقية تعاون مع الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة وذلك لتوفير بدل إيجار مؤقت لقاطنى المناطق العشوائية بمحافظة القاهرة وخاصة سكان المناطق المهددة للحياة من الدرجة الاولى ومناطق السكن غير الملائم لحين انتهاء مشروعات التطوير.

ويأتى ذلك فى إطار خطة وزارة الدولة للتطوير الحضري والعشوائيات بتوفير حياة كريمة وتوفير مسكن صحي آمن لسكان المناطق العشوائية.

وأوضحت ليلى إسكندر أن البروتوكول ينص على تخصيص مبلغ 18 مليون جنيه لمحافظة القاهرة علي خمسة دفعات لتمكينها من توفير مساكن مؤقتة لقاطنى المناطق العشوائية التى تم هدمها والرافضين الانتقال الى المساكن البديلة التى توفرها لهم المحافظة فى 6 أكتوبر أو بدر وحصولهم على بدل إيجار سكن مؤقت لتأجير مسكن قريب من مكان إقامتهم المهدوم.

وأشارت الوزيرة إلى أن أهم المناطق التى يشملها البروتوكول هى الشهبة وفرعون بمنشية ناصر ومنطقة بطن البقرة التى تم انهيار منازلهم وبعض سكان مثلث ماسبيرو وكذلك سكان البيوت المتصدعة بجوار القنصلية الإيطالية بمنطقة بولاق أبو العلا.

من جانبه قال الدكتور جلال سعيد محافظ القاهرة، إن هذه الأموال ستذهب للمواطنين في المناطق المهددة للحياة الذين لا يحتمل الوضع بقائهم في هذه الأماكن وهذه الآلية تسمى “الدفع مقابل الإيواء”، وهذا نوع من التعاون الرشيد بين مؤسسات الدولة المختلفة وتوضح إن الدولة ورئيس الحكومة مهتمين بالقضايا التي تمس المواطن البسيط الذي يحتاج إلى الدعم، وهذا علاج لجزء بسيط من الظاهرة، مشدداً على أن القضية خطيرة وتحتاج تكاتف المجتمع والأفراد ومؤسساته وهناك فئة من المجتمع حياتهم في خطر ويجب أن يقف المجتمع صف واحد لدعم هؤلاء الناس.

وأضاف أن وزارة العشوائيات لديها أفكار كبيرة وجديدة بحكم الدور المنوط للوزارة، مشيدا بالخبرة الكبيرة للدكتورة ليلي إسكندر الذى يستفيد منها.

وأكد السعيد أن المحافظة لديها سجلات وتستطيع تحديد المحتاجين ويتم الاتفاق مع الوزارة على قيمة الإيجار والتأكد من أن هذا الشخص مستحق أو لا المحافظة هي من تحددها، والغرض منها إلا يستغل شخص الموقف ويضيع فرصة على آخرين أكثر استحقاقاً، ونستفيد من الوزيرة في هذه القضية تحديداً قائلا “إحنا خدامين الناس الصغير قبل الكبير”.