أخبار مصر

إقالة رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران.. و”الرملي وفتحي” أقرب المرشحين لمنصبه

2014-635526895524425724-442_mainأصدر الطيار حسام كمال وزير الطيران المدنى، قرارا بإقالة الطيار سامح الحفنى رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران بعد استدعائه فى ساعة متأخرة من مساء اليوم الأربعاء، لإبلاغه بقرار الإقالة، بناء على تقرير من الرقابة الإدارية، باصطفاف الطائرات المحجوز عليها والخردة. فى جزء من مهبط الطائرات، ووجود قطعة أرض ملك مصر للطيران غير مستغلة، تحولت مقلب للقمامة.

وكان وزير الطيران استدعى الحفنى لإبلاغة بالقرار، وتقديم الشكر له، على جهودة، خلال الفترة التى تولى فيها رئاسة الشركة القابضة، والتى نجح خلالها فى خفض الخسائر من ٢ مليار و٩٠٠ مليون إلى ٥٧٠ مليون فقط بنسبة تصل إلى مايقرب من ٨٢٪، بخلاف نجاحه فى إصلاح العديد من الشركات التابعة.

الجدير بالذكر أنه نشبت فى الآونة الأخيرة، خلافات، بين الطيار حسام كمال وزير الطيران والطيار سامح الحفنى رئيس القابضة، بسبب التوصيات المبدئية لشركة سيبر الأمريكية التى تقاضت ٤٠ مليون جنية لإعادة هيكلة مصر للطيران ، وخفض الخسائر السنوية والعمل على دمج بعض الشركات، والتى اثارت الجدل، لرغبة “سيبر” فى إغلاق ٨ خطوط بينهم خطوط سياسية وسياحية وافريقية، وبيع طائرات ال٧٧٧ التى تحقق خسائر سنوية مايقرب من ٨٠ مليون دولار سنويا، بالإضافة إلى الخلاف على أسلوب إدارة الشركة.

وعلمت “بوابة الأهرام” بأن أقرب المرشحين لخلافة الطيار سامح الحفنى ، كلا من ياسر الرملى رئيس شركة إير كايرو، الخاصة والتى تشارك فى رأسمالها عدة بنوك ومصر للطيران، وشريف فتحى، أحد أعضاء اللجنةالمشكلة لدراسة اقتراحات سيبر والذى سبق لة العمل فى الإياتا لعدة سنوات.

وصرح الطيار سامح الحفنى رئيس الشركة القابضة، بأنه سيتقدم باعتذار، عن الاستمرار فى مهمته ، ويتمنى التوفيق لمن يخلفه ، خاصة أنه من وجهة نظره حقق إنجازا فى خفض نسبة الخسائر المالية.

وعن شركة سيبر قال، إنه يجب مناقشة كافة التوصيات بإمعان شديد ودقة بواسطة المختصين والخبراء ، ولايتم الرفض والقبول لمقترحاتها بخفض الخسائر بعشوائية، لأننا سنسأل بعد ذلك عند رفض أو قبول أى مقترح ، وقد نتهم بأهدار المال العام. عند الرفض او القبول دون موضوعية، لأننا أحضرنا شركة لإعادة الهيكلة بملايين الجنيهات ولم نعمل بتوصياتها او عملنا بها بطريقة خاطئة.

وأوضح الحفني بخصوص اصطفاف طائرات فى المهبط، ووجود قطعة أرض لمصر للطيران غير مستغلة خلف تلك الطائرات.أن اصطفاف الطائرات الخردة والمحجوز عليها تخص أرض مملوكة لشركة ميناء القاهرة الجوى، والأرض الاخري ليست مسؤلية رئيس القابضة بل تابعة لاحدى الشركات التابعة.