أخبار العالم

محللة إسرائيلية تستنكر إقصاء القيادات الصهيونية من حفل افتتاح القناة

download (11)قالت المحللة الإسرائيلية «سيمدار بيرى»: إن «احتفالات قناة السويس الجديدة مرت دون وقوع أي حادث يعكر صفوها واتضح أن التحذيرات من عملية إرهابية كبيرة كانت واهية».

وأضافت بيرى في مقالها بصحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أن «التنظيمات الإرهابية في سيناء فشلت في إفساد الاحتفال، وجماعة الإخوان اكتفت بنشر مزاعمها المسمومة في وسائل الإعلام».

وتابعت: «إن الإسرائيليين خرجوا من الاحتفال بشعور مرير بسبب إقصاء إسرائيل عن قائمة المدعوين لحفل الافتتاح»، مشيرة إلى أن مصر اتبعت نفس النهج خلال المؤتمر الاقتصادى.

واستطردت: «كان يمكن للسيسي استغلال الحدث وضم الرئيس الإسرائيلى، رؤوفين ريفلين إلى اليخت أو خيمة الضيوف في الإسماعيلية، واستدعاء وسائل الإعلام لالتقاط صورة مشتركة لضيوف الشرف، مع الملك عبدالله من الأردن، ورئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن».

وأوضحت أن ريفلين لديه سمعة طيبة في العالم العربي، قائلة: «أنا لا أعرف زعيمًا كان سيحتج على حضور الرئيس الإسرائيلي في الحدث أو قيام حركة احتجاج بالتظاهر في ميدان التحرير، المصريون نسوا حتى دعوة سفير إسرائيل بالقاهرة، حاييم كورين، للاحتفالات».