أخبار مصر

«السيسى» : سيناء فى مرحلة التطهير الأخيرة

257840_Large_20140809092349_11ذكر بيان لرئاسة الجمهورية أن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد خلال لقائه رؤساء الأحزاب، اليوم، بقصر الاتحادية، عدم اعتزامه إنشاء حزب سياسى تجنباً لحدوث انقسام أو استقطاب فى هذه المرحلة الحرجة التى تتطلب تكاتف الجميع من أجل تحقيق مصلحة الوطن، فيما أكد رؤساء الأحزاب أن الرئيس أخبرهم، أن سيناء فى المرحلة الأخيرة من عملية التطهير، وطلب تقديم قائمة بأسماء الشباب المحبوسين لبحث الإفراج عنهم.

حضر اجتماع اليوم الثانى كل من رؤساء أحزاب «الكرامة، والجيل، والمحافظين، ومصر بلدى»، إضافة إلى رئيسى تيار الاستقلال، وائتلاف نداء مصر.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس جدد تأكيده على أهمية دور الأحزاب السياسية فى إرساء دعائم الديمقراطية والمساهمة فى بناء الدولة وتثبيت مؤسساتها، واستعرض رؤيته للمرحلة المقبلة، وسبل مواجهة التحديات المختلفة التى تواجه مصر. وأطلع «السيسى» الحضور على الجهود التى تبذلها الدولة للنهوض بالظروف المعيشية للمواطن، والعمل على تلبية احتياجاته الأساسية، والتكاليف المادية المرتبطة بذلك من ميزانية الدولة، واستعرض التقديرات المالية الخاصة بتطوير بعض الخدمات والمرافق الحيوية، وجهود مواجهة الأزمات الطارئة مثل أزمة أنابيب البوتاجاز.

وأضاف «يوسف» أن الرئيس أكد مجدداً خلال الاجتماع حرصه الكامل على عدم قيام الدولة ومؤسساتها بدعم أى تحالفات سياسية أو قوائم حزبية، داعياً فى هذا الشأن الأحزاب السياسية إلى تشكيل قائمة موحدة يتفق عليها الجميع، بما يعزز من وجود الأحزاب على الساحة السياسية ومساهمتها بفعالية فى أنشطة البرلمان المقبل.

من جانبه، قال محمد سامى، رئيس حزب الكرامة، إن الرئيس وعد بإعادة النظر فى قانون تنظيم التظاهر، وتقديمه إلى مجلس النواب المقبل لمناقشته، وتعهد بالقضاء على الإرهاب، مؤكداً أن عملية التطهير فى سيناء دخلت مرحلتها الأخيرة.

وقال طارق زيدان، المتحدث الإعلامى لائتلاف نداء مصر، إن «السيسى» طالب رؤساء الأحزاب بتقديم قائمة بالشباب المحبوسين احتياطياً، لبحث إمكانية الإفراج عنهم، باستثناء المتورطين فى استخدام العنف.

كان الرئيس قد أعلن فى لقائه قيادات الأحزاب أمس عدم دعم الدولة ومؤسساتها لأى تحالفات سياسية أو قوائم حزبية، وذلك رداً على سؤال لعدد من رؤساء الأحزاب، حول موقف الدولة من قوائم الدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء الأسبق، حيث قال، الدكتور محمد أبوالغار رئيس الحزب المصرى الديمقراطى لـ«الوطن»: «قلت للرئيس خلال اللقاء إنه لا يجب أن يستغل مستشار رئيس الجمهورية -فى إشارة إلى الدكتور الجنزورى- مقرات الدولة ويدير منها حملته لتشكيل قائمته الانتخابية، فنفى دعمه لأى قائمة أو تحالف.