آراء و تصريحات

محلب: تطبيق الحكومة الإلكترونية «قريبا»

ebraheem-mehleb

طنطا – أ ش أ
أعلن المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء قرب الإعلان عن تطبيق الحكومة الإلكترونية، والتي سيتم تنفيذها عن طريق مراكز المعلومات، حتى يحصل المواطن على احتياجاته من الرخص وبطاقات التموين دون التوجه للمكاتب الحكومية.

جاء ذلك خلال زيارته اليوم إلى محافظة الغربية ولقائه بالقيادات التنفيذية داخل المحافظة، حيث أشار رئيس الوزراء إلى أنه تم اليوم افتتاح المستشفى التعليمي الدولي التابعة لكلية الطب بجامعة طنطا، والتي كانت متوقفة منذ أكثر من 30 عاما، وهو ما يؤكد إصرار الحكومة على استكمال المشروعات المتوقفة والاستفادة منها.

وأضاف محلب، أنه كانت هناك متابعة تتم كل أسبوعين بخصوص تلك المستشفى للتأكد من انتهاء الأعمال بها، وكان هناك تشغيل تجريبي وجزئي لها خلال الأشهر الثلاثة الماضية ، مؤكدا أن العناية بالمستشفى التي تم افتتاحها اليوم والاهتمام بنظافتها وصيانتها، وتقديم الخدمات فيها بالرحمة والحب للمرضى من الأمور الهامة في مجال الصحة.

وأوضح محلب، أن المستشفى طاقتها 465 سريرا وقد تم تشغيل 80 سريرا منها بالفعل، وذلك وفقا للإمكانات المتاحة مع الاستمرار في العمل وفق برنامج تدريجي للتأكد من الانتهاء من تشغيل المستشفى بكامل طاقتها، مؤكدا دور المجتمع المدني في المشاركة في المشروعات التي يتم تنفيذها.

واعتبر محلب ، افتتاح فرع مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال بطنطا هو مشروع للأمل، تم أيضا بالتعاون مع المجتمع المدني، وتعتبر ثاني مستشفى للسرطان على مستوى الجمهورية خارج القاهرة ، وهو مشروع مهم جدا سيقدم خدمات راقية ويعتبر مركزا تعليميا وبحثيا على أعلى مستوى.

وأضاف محلب، أنه تم اليوم افتتاح محطة بنها الكهربائية بقدرة 750 ميجا وات، كما تم منذ أسبوعين افتتاح محطة العين السخنة بقدرة 1300 ميجا وات، مشددا على أن الحكومة عازمة على اقتحام كافة مشكلات الكهرباء، والحكومة تبذل جهدا كبيرا لتوليد المزيد من الطاقة الكهربائية خلال الفترة القادمة.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة الإخلاص والتفاني في العمل، وضرورة إيجاد حلول سريعة لأي مشكلة تواجه المواطنين، وحث المسئولين على العمل ليلا ونهارا لأن مواردنا محدودة وتتطلب كفاءة أعلى، قائلا “لو كانت الموارد محدودة والكفاءة محدودة فلن توجد نتيجة تفي باحتياجاتنا”، موضحا أن المشروعات مستمرة في التنفيذ، وبالنسبة للمشروعات التي كانت متوقفة سيتم العمل على إعادة تشغيلها.

وأضاف انه خلال الفترة القليلة القادمة سيكون هناك افتتاح لمحطة أسيوط للكهرباء والتي ستضيف نحو 1100 ميجا وات جديدة، وهو ما سيساعد على حل مشكلة انقطاع الكهرباء خلال فصل الصيف، مشيرا إلى عمل الحكومة على إيجاد حلول جذرية لمواجهة المشكلات بالرغم من محدودية الإمكانات، فالحكومة تعمل في إطار خطة عاجلة للكهرباء لإضافة 3200 ميجا وات، بالإضافة إلى رفع كفاءة وصيانة المحطات الموجودة للوصول إلى وضع أفضل بكثير من العام الماضي، مشيرا أيضا إلى أن هناك مشروعات كبيرة يتم العمل على تنفيذها خلال الثلاث سنوات القادمة، حيث ستضيف 13 ألف ميجا وات، كما يتم الاهتمام بمصادر الطاقة الجديدة والمتجددة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وقال رئيس الوزراء إن أمامنا تحديات كبيرة والتواصل مع المجتمع والمواطنين هام جدا، مشددا على ضرورة التواصل المستمر من خلال القيادات التنفيذية بالمواطنين لمعرفة مشاكلهم والعمل على حلها سريعا، موضحا أنه تم الاتفاق خلال اجتماع المحافظين الأخير على ترأس كل محافظ اجتماعا كمجلس وزراء مصغر يتخذ من خلاله القرارات بطريقة لامركزية، حتى يشعر المواطن بالتغيير، على أن يكون لهذا المجلس المصغر جدول أعمال، ويسفر انعقاده عن اتخاذ قرارات، وأن يكون له متحدث رسمي باسم المحافظة، بحيث يعلن ما دار في الاجتماع وأهم القرارات التي تم التوصل لها، وان يكون هناك تواصل بين المسئولين التنفيذين في كل محافظة والمسئولين في الدولة بمختلف القطاعات، لأن عصر تشكيل اللجان لحل مشكلة معينة قد انتهى، داعيا إلى وضع ورديات ليلية للموظفين لتلبية خدمات المواطنين كي يشعروا بالتغيير.

وأضاف أنه على كل رئيس مركز أو قرية أن يتواصل مع المواطنين، وان يكون دائم المرور والتعامل مع المشكلات، وأن من لا يفعل ذلك سيكون مقصرا في عمله، فلا يجب عليه أن يتحجج بضعف الإمكانات المحدودة، فهؤلاء لا مكان لهم بيننا، مؤكدا أن الحكومة قد حذفت كلمة “مشكلة “من قاموسها وأبدلت مكانها كلمة “حل”، مشددا على أن كل مسئول سيقصر في أي مكان سيتم تحويله للتحقيق، فلابد من تفعيل مبدأ “الثواب والعقاب”حتى يشعر المواطن بالتقدم في آداء الخدمات وتطويرها، والمحافظ عليه مسئولية أن ينشط ويفعل الهياكل التنفيذية التابعة له حتى يرفع معنويات موظفيه.

كما أكد على ضرورة إنشاء مكتب فعال لتلقي الشكاوى يحترم المواطن، فالمسئولون قد أتوا لخدمته، ويجب عليهم إفهامه بهدوء وترو حقوقه وواجباته.

كما شدد محلب على أنه لا مكان للوساطة والمحسوبية، وأنه ستتم محاربة الفساد بكل أشكاله، وستتم السيطرة على ارتفاع أسعار الخضروات والسلع الأساسية، من خلال زيادة منافذ التوزيع وتفعيل مشروع الثلاجات المتنقلة، والرقابة الفعالة، كما ستتم مواجهة سرقة التيار الكهربائي، مشيرا إلى انه لا يمكن لأحد أن يسرق مال الشعب، وكلنا مسئولون من المواطن إلى المسئول عن مواجهة هذا الملف، لأن الحكومة لا تستطيع مواجهة هذه المشكلات بمفردها ولابد من التعاون معها، مؤكدا أن القانون سيطبق ويفعل في كافة الموضوعات ومن بينها التعديات على الأراضي الزراعية والمخالفات، مشددا على أن الحكومة جادة في عدم توصيل أي مرافق أو خدمات لأي مكان مخالف أو متعدى عليه.

وأضاف محلب أن المواطن يجب أن يشعر بالأمن والأمان، والقانون سيتم تنفيذه على الكبير قبل الصغير، ولن يتم السماح بالبلطجة أو وجود بؤر اجرامية لأن هناك دولة وقانون، وستتم مواجهة تلك البؤر بكل قوة، وسيتم الإعلان عن ذلك من خلال وسائل الإعلام، حتى يشعر المواطن داخل كل محافظة بالأمن والأمان.

من ناحية أخرى، أشار رئيس الوزراء إلى أن هناك خطة محكمة للقضاء على إدمان المخدرات، حيث خصصت الحكومة 250 مليون جنيه للقضاء على هذه الظاهرة، فهي شبح رهيب يهدد ثروة مصر من الشباب، مؤكدا في ذات الوقت ضرورة الوقوف صفا واحدا في حربنا ضد الإرهاب.

وأشار محلب إلى أهمية تجديد الخطاب الديني، حيث أوضح أن الإسلام هو دين الاعتدال ودين المحبة وقبول الأخر، وعلى العلماء إحياء هذا المعنى وإيصال رسائل الإسلام الخاصة بالرحمة والمحبة والسلام، وعليهم دور في مواجهة الفكر الهدام وتوعية الشباب من خلال استغلال صلاة يوم الجمعة في إبلاغ هذه الرسائل.

كما أوضح محلب أن وجود جامعة في الغربية هو أمر هام للغاية يجب استغلاله من خلال الاستفادة بالمراكز العلمية والبحثية الموجودة في كل المجالات داخل الجامعة، للرقي بمجتمع المحافظة، وشدد على ضرورة الانضباط داخل اللجان بالامتحانات المقبلة للثانوية العامة.