مشاركة من حزب العمل الاشتراكي في الاحتفال بالذكري الواحد والخمسون لرحيل الزعيم الخالد جمال عبدالناصر

اصدر حزب العمل الاشتراكي برئاسة / اشرف عبدالله بيانا بتلك المناسبة ، مسترجعا فيها التاريخ العظيم للزعيم جمال عبد الناصر الذي قاد ثورة التحرر من الملكية والاستعمار وقاد مصر الي الاستقلال والحرية والسيادة الوطنية والقومية وانه لم يكن ساعيا لتحرير مصر فقط بل وامته العربية وقارة افريقيا ٠

حيث مدت مصر يدها لكل حركات التحرر الوطني والتي حققت الاستقلال لكل دولها حتي وصل عدد الدول المستقله في عام ١٩٦٠ فقط الي ٧١ دولة مدتهم مصر جميعا بالمساعدت والخبرات في كافة المجالات حتي ارتبطت بمصالح استراتيجية حصنت الامن القومي لمصر ولتلك الدول بشريان الحياة الممتد عبر نهر النيل ٠


واكد البيان علي النهضة الشاملة التي قادها الزعيم عبد الناصر من بناء السد العالي وبناء المساكن الشعبية والاف المصانع وتشغيل العمال وخريجي المدارس الفنية والجامعات وانشاء المدن الجديدة وترسيخ التعليم المجاني وانشاء الكليات العلمية بالازهر الي جانب تعلم المواد الدينية والفقهيه لخلق اجيال واعية رسالتها العلمية والدينية المعتدلة الوسطية مثلما انشا اذاعة القران الكريم ليكون اول من نسخ القران مسموعا بها ليتعلم المسلمين القراءة الصحيحة له وفي الوقت نفسه كان ينشيء الكاتدرائية المرقسية للاقباط لنشر المحبة والود بين عنصري الامة .


وضاف البيان علي ان منجزات عبد الناصر ستظل في التاريخ والذاكرة حتي وان بيعت الا انها راسخة في التاريخ لانها كانت تساند الفقراء من الشعب وصانت كرامتهم واسست للحفاظ علي بقاءهم ولم يسعي لافقارهم لا بالضرائب ولا بالانصياع لاوامر صندوق النقد الدولي ورفع الدعم والاسعار ليدفع الفقراء فاتورة نهب وسرقة الفاسدين لمقدرات الوطن ٠


واختتم البيان الذي اصدره / اشرف عبدالله رئيس حزب العمل الاشتراكي واعضاء اللجنة التنفيذية للحزب بأن الشعب المصري الذي تصدي لجماعة الاخوان المنحلة لا يستحق تلك السياسات الراهنة التي زادت الاعياء علي الفقراء وتركتهم فريسة للضياع والتفسخ الاجتماعي لغياب دور الدولة التي اسس له الزعيم الراحل ابوالفقراء رحمة الله عليه
.

عن كريم الرفاعي

شاهد أيضاً

البحث العلمي في مصر وبـلاد العــرب ومٌــقـارنته في إســـرائيــل بقلم

 : الدكــتــور / أســــامة عـــبد اللطيف أســتاذ العلوم الاقتصادية والبيئية إستشارى إقتصايات البيئة والمحاسبة البيئية- …