قصة تعارف مجادش صدفه وانتهت بجبر خاطر

كتبت انجي عجوه

عاوزه احكيلكم قصة تعارف مجادش صدفه وانتهت بجبر خاطر اولا في سؤال .. مين فينا ما يعرفش السيده جيهان السادات ومين فينا ما اتمناش يقابلها لاي سبب من الاسباب بالنسبالي الموضوع ده ما كانش سهل ولا لقاء خلال ايفنت او حفله اتزحمت عشان اقابلها نهائي . في الأول كان طلب

عادي جدا طلبته من الاعلامي الراقي الاستاذ ايمن عدلي قولتله انا بحبها أوي ونفسي اتكلم معاها عاوزه احاور ليدي وهانم بجد عاوزه اسمع صوت للتاريخ عندي اسأله كتيره أوي يمكن قرأتها داخل كتب كثيره لكن نفسي اعيشها معاها في لقاء واحد فقط لا غير الحقيقه الاستاذ ايمن عدلي ما اتخرش عليا قالي دا رقم مدير أعمالها كلميه وشوفي الرقم فضل معايا مده وانا بافكر الف مره

قبل ما اتصل كنت خايفه انه يسألني الهدف من المقابله ايه لو قولتله اني جمعية خيريه علي طول هيفكر اني بدور علي تبرع او استفاده ومش هعرف اشرحله اللي جويا بعد فتره اتشجعت واتصلت واللي كنت خايفه منه حصل مكالمه ظلت اكثر من ساعه كلها اسأله

قسما بربي حسيت اني داخل غرفة مخابرات عالميه وفي آخر المكالمه طلب مني ارسل جواب عليه دمغه وارسله في البوسته علي العنوان انا سعت الجمله دي قولت بس الراجل ده بيعتذر بشياكه لقيت نفسي بقوله حاضر يا فندم هبعت الجواب عليه الدمغه قالي طيب يا سيت انجي وقفلت معاه وانا بخبط كف علي كف هههههه وبصراحه في لحظه كده قولت جواب ايه اللي ابعته ودمعة ايه مش بعته حاجه المهم قولت اجرب

وزي ما تيجي كتبت الجواب ولطعت عليه الدمغه وفعلا روحت البوسته وختمته بس طلبت انا اللي اسلمه بأيدي و اشوف الشخصيه اللي كنت بتكلم معاه ده عامله ازي ان شاللله حتي اسيبه وامشي وفعلا حصل واتصلت أبلغه صدمني بضحته قالي انتي صدقتي ههه رديت عليه قولتله

انا معاك للآخر اما اشوف اخرتها بطل ضحك اما قولته كلمه واحده عموما انا مش هطلب منك تاني اقابلها انا هطلبها من ربنا لقيته سكت مره واحده وقالي ماشي يا انجي اطلبي اما اشوف مع السلامه مع السلامه وفضلت شهرين انا بتصل من غير ما اطلب منه مقابله الهانم كنت بس بطمن

عليه ونحكي عن شغلي في الجمعيه قالي انتوا عملتوا كل ده ومش مشهورين ليه قولته عن نفسي مش عاوزه شهره لكن بحاول أنشر بعض أعمال الجمعيه وخلاص الحقيقه اتعودت اتصل وأسأل عليه واتكلم معاه لانه فعلا شخصيه مش عاديه شخصيه كانت ياوران السادات يعني بتكلم

مع واقع واحداث تاريخيه وفي يوم من الايام اتصل هو عليا استغربت جدا من الرقم سلام عليكم .. وعليكم السلام تعالي المكتب عندي انتي وكابتن مدحت عاوز اتكلم معاكم شويه فعلا روحت والحقيقه استقباله كان رائع انتهت المقابله بعدها بكام يوم بتصل كالعاده اطمن عليه لقيته بيقولي

يا انجي بنت حلال كنت هطلبك دلوقتي ياله يا سيتي الهانم في انتظارك بكره الساعه 11 صباحا بصراحه ما صدأتوس

قولته لأ انت بتهزر معايا صح طيب احلف فضل يضحك عليا وقفل وهو بيقولي بكره الساعه 11 اوعي تتأخري دقيقه قولتله مستحيييببيييل

واخيرا حصلت المعجزه اول ما وصلنا وقبل ما نقابلها فكرني بكلمه كنت قولتها ونسيتها قالي فاكره اما قولتلي انا مش هطلب منك انا هطلب من ربنا ؟ رديت عليه قولتله فعلا حصل وفعلا دعيت ربنا اني اقابلها قالي تعرفي انها سألتني مين اللي كانوا معاك قولتها ناس وحكتلها عليكي قالتلي

عاوزه اشوفها و قولتلها بعدين بعدين مش وقته لقيتها صممت واديتني امر بكره اشوفهم حاسيت ان بينك وبين ربنا حاجه حلوه يا انجي اول مره الهانم تصمم علي مقابله قولتله الحمد لله انا فرحانه أوي اني هشوفها قدامي لحظة المقابله احنا كنا في الصالون وقفت ثانيه كده لقيتها نازله

من علي سلم عالي وكأن ملكه نازله تقعد علي عرشها لو وصفت طريقة نزولها كأن بوصف شخصيه من شخصيات الأساطير هانم فعلا هانم بجد هانم حقيقيه مش مجرد لقب وقتها بصيتلها كده

ولقيتتي بيترعش مش عارفه اجمع نفسي وفي لحظه حسيت انها لحظت اضطرابي وسبقت هي بالكلام معايا زي ما تكون بطمني وقفت قدمها وهي بتقولي انا كنت فاكره اني هقابل ست كبيره في السن اهلا اهلا حضنتها ولقيت عيني دمعت اقسم بالله عيني دمعت مش عارفه هي

دي دموع الفرحه ولا دموع الدهشة ولا ايه ما كنتش عارفه اترجم احساسي وقتها لكن هي تعاملت مع الموقف بتاعي بتنتهي الرقي والترحيب بيا انا ومدحت اتكلمنا في حجات كتيره جدا كان المفروض المقابله نص ساعه مش اكتر المقابله ظلت اكثر من ساعه ونص قالتي اني بافكرها بيها

في اول مشوار حياتها في التحدي والتصميم علي النجاح عرفت اني سيادة اللواء اتكلم كتير عن بداية تعارفنا هههه وضكنا علي المناوشات اللي حصلت خلال شهرين كاملين سألتني ممكن اساعد معاكي

ازاي عاوزه ايه قولتها ما اعرفش انا كنت عاوزه اشوفك وبس حتي واحنا بنتصور محدش هيصدق انه ما كانش في دماغي لكن كنت فرحانه علي خايفه في حالة من الرهبه كده لكن وانا بتكلم معاها

ايه التواضع ده ايه الثقافه دي ايه الرقي والشياكه في الكلام ده يا جماعه والله العظيم اي حد قابل الانسانه الجميله دي فعلا كان محظوظ حتي لو كان وقت بسيط من الزمن هتفضل محفوره جوه الذاكره وهتفضل حكايه نقولها ونحكيها لكل احبابنا ونفتخر بيها بجد عاوزه أوضح نتيجة كل الحكايه

اللي حكيتها اثبت فيها معاني مهمه جدا بالنسبالي علي الاقل وقت التحضير للتعامل المباشر بعد فتره اتفقنا انه هيكون في مشغل للامهات المعيله وفعلا اشترينا المكن وجهزنا المشغل وتم تدريب الأمهات بعدها طلبت من سيادة اللواء محمد طلب قولتله انا جهزت المشغل وعاوزه الهانم

تفتتح المشغل ده ينفع وكالعاده رفض في الأول وقالي الهانم مستحيييل تنزل منطقه زي دي ولا تفتح مشغل صغير الهانم تحضر افتتاح مصنع كبير بصراحه اقتنعت بكلامه وقولت معاه حق وفعلا قولته انت صح عموما بعتذر علي الطلب وياسيدي اما ربنا يكرمنا لافتتاح مصنع اكيد هبلغك

عن خالد

شاهد أيضاً

أسرة الجريدة تهنئة الصحفية داليا عادل بمناسبة مولودة شقيقها “فيروز محمد عادل” الف مبروك

تتقدم أسرة الجريدة ، وأسرة التحرير ، بتهنئة الزميلة الصحفية “داليا عادل” بمناسبة مولودة شقيقها …