جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







أخبار العالم

قرية يتناول أهلها الزرنيخ السام دون أن يصابوا بأذى

201503050445339

يمتلك سكان قرية في منطقة نائية من جبال الأنديز شمال غربي الأرجنتين، قدرة فريدة على تناول “الزرنيخ” المعروف منذ القدم بأنه أحد أكثر المواد السامة على جسم الإنسان دون أن يصابوا بأي أذى، بحسب “ديلي ميل” البريطانية.

استخدم الزرنيخ كمادة سامة للتخلص من الخصوم في بلاط الملوك والأباطرة منذ القدم، إلا أن العلماء اكتشفوا قرية في الأرجنتين، طوّر سكانها قدرة عجيبة على مقاومة هذه المادة.

تأييض الزرنيخ
ووجد الباحثون أن جينات سكان هذه القرية قد تطورت عبر آلاف السنين، لتتمكن من تأييض مادة الزرنيخ، والحد من تأثيرها على أجسادهم.

ومن المعروف أن أقل نسبة من مادة الزرنيخ يمكن أن تسبب العديد من الأضرار للقلب والرئتين والكليتين والكبد، وتسبب أمراضاً خطيرة كالسرطان وأمراض القلب والسكري، في حين أن الجرعات العالية تسبب تلفاً للجهاز المناعي والإصبة بتشنجات وغيبوبة تنتهي بالوفاة.

مياه ملوثة بالزرنيخ
إلا أن سكان قرية سان أنطونيو دي لوس كوبريس البالغ عددهم حوالي 11 ألف نسمة، طوروا طريقة فعالة للتأقلم مع تناول مادة الزرنيخ، واعتادوا على تناول مياه الشرب الملوثة بهذه المادة السامة دون أن يصابوا بأي من هذه الأمراض.

تغيرات جينية
وأوضحت الدكتورة السويدية كارين بروبيرغ التي درست مع مجموعة من زملائها هذه الحالة الغريبة، أن سكان القرية تعرضوا خلال فترة امتدت بين 7 و 10 آلاف عام لتغيرات جينية أعطتهم مقاومة أكبر للزرنيخ.

وأظهرت الدراسات أن سكان هذه القرية قادرين على تناول كميات من الزرنيخ أكبر بـ 10 مرة من المعدل الطبيعي المسموح به.

يذكر أن العديد من المشاهير في التاريخ لقوا حتفهم بعدما تناولوا الزرنيخ، ومن بينهم الملك جورج الثالث ونابليون بونابارت والملك فيصل الأول في العراق