جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







آراء و تصريحات

قرار حياة قرار الغربة قد يتخذه اي انسان في اي مرحلة من مراحل حياته لاي سبب كان

بقلم الدكتورة /صفاء عودة

والاسباب كثيرة ومختلفة من شخص لاخر ومن بيئة لاخري وايضا علي حسب المغريات وحقيقة قد لا يدرس متخذ القرار نتيجة او تبعيات قراره خصوصا في الاونة الاخيرة من عدم استقرار دول كثيرة قد يكون فيها كرب ويتاثر بالسلب والايجاب بهذه القرارات قرار ان يترك الشخص حياته

واهله وبيئته ليس بالسهل وانتقاله الي مجتمع جديد ويبدأ من جديد بعمل صداقات ويعرف ويحتك بثقافة مجتمع آخر كل هذه أمور تكون صعبة وتواجه الشخص صعوبات كثيرة من يستطيع ينخرط في المجتمع ومنهم من يظل متمسك بعادات وتقاليد مجتمع ومن خلال تجاربي بالخارج فقد لاحظة

وواجهت موضوعات كثيره كانت نصب عيني واحببت ان احاكيكم اياها وتكون منها عبرة لبعض الشباب وايضا نقل قدرات المغتربين لمن يفكر في مثل هذا القرار الغربة قرار يتخذه الانسان لعدة اسباب ومنها الحصول علي مال او عمل او تحسين الحالة المعيشية ودعوني اتحدث عن كل منهم من خلال تجربتي في الخارج

والموضوعات الكثير التي قابلتني لكي يتخذ الشباب منها العبره رايت اناس كانو واضحين جاءو للغربة باهداف محدده ولسنوات ايضا محدده وهي مثلا شراء بيت او ارض وقررو الغربه تاركين اسرهم لمده كما يقال بالورقة والقلم مثلا اربع سنوات ضرب مائتي الف فهذا يكفي وترك الاولاد والاسره قاسي لكن سيمضي الوقت ويتحقق الهدف البعض وفق واخرون لم يحسبو ان هناك

بعض العوائق التي ستقابلهم مثل مرض له او لافراد اسرته او الاقارب المنتظرين عودته ململمين الامراض والمشاكل التي ستحل بالمال علي يد المغترب ومن هنا يتغير الحال نزيد السنوات حتي نكمل الهدف ونجمع ما قد خططنا من اجله نجد ان الاسعار ارتفعت ودخلنا في مشكلات اسريه للمقربين خاصه اذا كان المغترب زوجته واولاده داخل البلاد فتتولد المقارنات

لماذا اسرتك افضل من اسرتي وهكذا وعندما تقربت الي سيده كانت تعمل في الخارج واولادها وزوجها داخل مصر تحسرت لانها تعيش في غرفة لا ترضي احد بدون ادني انواع الرفاهيه مكيف مثلا كانت تعمل بكل طاقاتها لينعم ابناءها الذين توجهو الي متعاطي مخدرات وزوجها تزوج حتي لا يقع في معصيه كما قال وتركوها تصارع ابشع انواع الحسرة والمرض بالغربة

وكلما ضاق الرزق دخلت في مرض لعدم قدرتها علي مواجهة مصروفات اسرة مفككه لابنان كانا ينهلا من المال بلا وعي حتي ادمنا ولم يجدو مال فماذا فعلو احدهم باع كليته والثاني باع جزء من الكبد حتي يكملا طريق الادمان بلا واعظ وبلا خائف عليهم والدهم ينعم مع زوجته وابناء صغار في جو اسري آمن ونسي تلك المصيبه وهؤلاء وتتبعت تلك السيده وحيث انني ليس باستطاعتي الذهاب الي كل حاله بنفسي

لكن فريق عملي كان يصل الي من اتابعهم وهي معي برسائل صوتيه وفيديوهات لكي اخفف عنها وجاء وقت الرحيل وتناسيتها كانت باحد المستشفيات واتابعها من بعيد نظرا لمنع الزيارات لظروف كورونا جاءت لي اتصالات ذات يوم باحد جروبات ان هناك مصريه متوفاه في ثلاجة الموتي منذ اسبوع اين انتي يا ام المصريين سكت نبض قلبي واخذت اتتبع البعض علي الميدان قال ان الموضوع انتهي ودفنت السيده لكني لم اهدا سالت عن التفاصيل اخبرني طبيب في المستشفي ان المتوفيه مازالت

في ثلاجة الموتي سالته هل يمكنني التواصل مع احد يعرفها قالي لي نعم اخذت الرقم واتصلت من هنا وهناك حتي وصلت الي اهلها وانهينا اجراءات الدفن وانا لا اعلم من المتوفيه وبعد فتره

وجدت سيده تتصل بي ان اخذ اغراض للمتوفيه لماذا انا قالت لاننا وجدنا رقمك عندها وعلمت وقتها انها صاحبة اعظم قصة تعطي دروس عن الغربة الغربة لها قصص ساواليكم بها لاحقا تحياتي صفاء عوده