جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.

الصوفية

رداً للجميل… ” الجازولية” طريقة صوفية تعلن حشد مليون مريد لدعم الرئيس السيسي في الإنتخابات الرئاسية

أعلنت الطريقة الجازولية الشاذلية، أكبر طريقة صوفية بمصر، دعمها وتإييدها للرئيس عبدالفتاح السيسي في الإنتخابات الرئاسية القادمة، وذلك بحشد مليون مريد صوفي في جميع محافظات مصر، وقالت قيادات الطريقة أن ذلك الأمر يعتبر رداَ للجميل، حيث أن الرئيس أصدر قراره في السابق بتجديد مقامات وأضرحة آل البيت والصالحين مما كان له أبلغ الأثر عند ملايين الصوفية بمصر، جاء ذلك في بيان عاجل للطريقة الجازولية علي لسان شيخها الدكتور سالم الجازولي.

وقال “شيخ الطريقة الجازولية” في بيان له : أن المجلس الأعلي للطريقة الجازولية قرر تإييد ومبايعة الرئيس السيسي، بعد عدة مشاورات ومباحثات مع قيادات ونواب الطريقة، حيث يعود دعم الرئيس لعدة أسباب أهمها “الوضع الأمني الخطير الذي يهدد الدولة، فحدود مصر مشتعلة سواء في الناحية الشرقية أو الناحية الجنوبية أو الناحية الغربية، مما يتطلب أن يكون رئيس مصر رجل عسكري قادر علي مواجهة هذه المخاطر وخاصة الأوضاع في شبة جزيرة سيناء، بعد إشتعال الحرب في فلسطين ومحاولات اسرائيل تهجير مواطني غزة إلي سيناء مما يعني القضاء علي القضية الفلسطينية ولذلك تؤكد الطريقة الجازولية أن مصر تحتاج لرجل عسكري ذو عقلية مخابراتية يعلم جيداً المخاطر الأمنية التي تهدد مصر، ولايوجد أفضل من الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي تصدي لأكبر تنظيم إرهابي دولي في العالم، وهو تنظيم الإخوان، ولذلك سندعمه في الانتخابات القادمة بكل قوة من خلال حشد مليون مريد صوفي بجميع أنحاء مصر.

وأوضح “شيخ الجازولية” أن الطريقة الجازولية ستنظم عدة حملات دعائية دعما للرئيس السيسي في جميع أنحاء البلاد، وذلك ليعلم الجميع أن هذا الرجل محبوب ومؤيد من قبل جموع الصوفية في مصر، كما أنه لايوجد علي الساحة السياسية من هو أفضل من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار “شيخ الجازولية” أن الطريقة الجازولية نظمت أمس الأول أول مؤتمر حاشد دعما للرئيس السيسي وذلك بقرية دفرة بمحافظة الغربية بالتزامن مع إحتفالات القطب الصوفي سيدي أحمد البدوي وحضر قرابة الاحتفال قرابة ال١٠الآف مريد صوفي، ولذلك نؤكد للجميع أن فوز الرئيس السيسي في الانتخابات القادمة سيكون انتصار ساحق، لأننا نحتاجه في هذه الفترة أكثر من أي وقت مضي.