بيان لحزب العمل الاشتراكي صدر بمناسبة مرور ٤٨ عاما علي حرب السادس من اكتوبر ١٩٧٣

قال رئيس الحزب / أشرف عبدالله ” ان نصر اكتوبر المجيد هو من اعظم الانتصارات والامجاد في تاريخ مصر والامة العربية والاسلامية وسيظل فخرا وشرفا عظيما لهم لانه اعجازا بشريا واسطورة في التاريخ الحديث بعدما قهر وسحق رجال الجيش المصري البواسل اسطورة الوهم والزيف الاسرائيلي بانهم ( الجيش الذي لا يقهر ) ولم يلبث في اياديهم سوي ست ساعات وتقهقر واصبح شرذمة من القتلي والمصابين والاسري المنكسرين الذين ردوا لكيانهم مسلوبين الرجولة وهم يرتدون ( ببيجامات الكستور ) في مشهد ذليل عقب اطلاق الجيش المصري سراحهم ٠
لقد كان قرار العبور قرارا حاسما اتخذ بعناية فائقة ودراسة استراتيجية وخطوات للتجهيز معنويا ونفسيا وعسكريا ، والخداع الذي أنتهج و اتقنه وحبكه الرئيس الراحل محمد انور السادات بتغيير مفاهيم خوض الحروب المعتادة والتي خرجت عن السيناريوهات المألوفة بحكمة وبابداع اصبحوا يدرسون كعلوم عسكرية جديدة ارسي ورسخ لها قيادات مصر العسكرية في العالم ٠

واكد / أشرف عبدالله رئيس حزب العمل الاشتراكي ، علي ان محاولات البعض للتشكيك في نصر رمضان اكتوبر المجيد والايهام والتصوير علي انه ( تمثيلية ) وسيناريو متفقا عليه مع العدو الصهيوني هو امرا من الهزل والسخافة والتنطع يمارسهم الافاقين والمخادعين من تجار الدين واعداء الامة من خونة الاوطان والشعوب ، ويخدمون بعمالتهم ليحققوا للصهاينه ما لم يحققوه وفشلوا فيه طيلة تلك السنوات علي تاريخ الانتصار المجيد ، يقوم به المتخلفين الان للتشكيك في النصر الاعجازى والاسطوري ، الذى اعاد للامة العربية عزتها وكرامتها بنصر تعجز الاقلام والالسنة عن ان توفيه جزءا من قدرة ، للاسف الاخوان واعلامهم يروجون لتلك الاكذوبة بٱنه هزيمة ليوهموا الشعب بٱنها نصرا (!!! )٠.
وقلبوا الاية بأن الجيش المصرى طلب تدخل امريكا لوقف الزحف الاسرائيلي (!!!!!) في خداع وتزوير ومغالطات وافك مفضوحين ٠٠٠٠ لو ان اليهود رصدوا مليارات الدولارات لاقناع فردا واحدا بهذه التخاريف ما صدقهم ولا نجحوا ٠٠٠٠٠
وطالب / أشرف عبدالله قائلا ٠٠٠يا جهلاء الاخوان عيب ان تكسروا اجمل واخر مناسبة في الامه تشعرنا بالمجد والفخر ٠٠٠ فخلافكم مع المؤسسة العسكرية لايمنحكم حق قتل امجادها التي سطرها الشعب ٠٠٠٠حتي وان اختلفتم مع قادة المؤسسة في عملها بالسياسة ٠٠٠٠فأنه يظل الجيش مصريا وامجاده للعرب اجمع وسطرها معه جيوش عربية شقيقة دافعت عن الامة بلا تفرقة وبكل فخر واعزاز وفداء بوحدتهم وتماسكهم لمواجهة الغاصب الشيطاني الصهيوني الذي دحرته ارادة الايمان و عقيدة المصير العربي الذي انتج النصر المبين ٠٠٠


وشدد رئيس حزب العمل الاشتراكي / اشرف عبدالله علي ان السياسات التي تنتهجها عدة دول عربية بالهرولة تجاه التطبيع مع العدو الصهيوني واخرها وصول طائرات مصرية تجارية الي مطار فلسطين المحتلة بتل الربيع من يومين لهو خيانة وطعنة في حق شهداءنا جميعا طوال تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني وبخاصة في حرب اكتوبر لتزامن ذلك التطبيع مع ذكري الاحتفال بالنصر وكانها رسالة لتلك الدماء الذكية وارواحهم بتبديد النصر ودماءهم بانها ذهبت سدي وهدرا !!!٠
ونعلم بأن تلك السياسة مرفوضة شعبيا لان الشعوب لا تنسي او تتغافل عن حقوقها ومن يتعدي عليها ومن يدفع روحه ثمنا لتراب وطنه حماية له وهو ما قدمته قواتنا المسلحة لمصر ولشعبها ومازالت وهو ما يوجب التحية لها ولابطالها الابرار في ذكري يوم الكرامة والعبور ٦ أكتوبر ١٩٧٣

عن كريم الرفاعي

شاهد أيضاً

البحث العلمي في مصر وبـلاد العــرب ومٌــقـارنته في إســـرائيــل بقلم

 : الدكــتــور / أســــامة عـــبد اللطيف أســتاذ العلوم الاقتصادية والبيئية إستشارى إقتصايات البيئة والمحاسبة البيئية- …