جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







أخبار مصر

انعقاد الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء البيئة الأفارقة (AMCEN) في دورته الخامسة عشر

360

عقدت اليوم الجلسة الافتتاحية لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة في دورته الخامسة عشر والمنعقد خلال الفترة من 2 – 6 مارس الجاري بالقاهرة تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وذلك بحضور المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء والدكتور خالد فهمي وزير البيئة والسيد بنليث ماهينج وزير البيئة التنزاني ورئيس الأمسن فى دورته الـ 14 والسيد أخيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وعددا من وزراء البيئة الأفارقة والشخصيات العامة منهم الفنان محمد صبحي والإعلامي مفيد فوزي.
قام السيد وبنليث ماهينج وزير البيئة التنزاني ورئيس الأمسن فى دورته الـ 14 بتسليم الوزير البيئة المصري رئاسة الدورة الخامسة عشر للأمسن للعامين القادمين، وقام المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء بتكريم الدكتور مصطفي كمال طلبة الخبير البيئي العالمي والسيد أخيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والسيد مكايلا المدير الاقليمي للبرنامج.
وأكد د. ابراهيم محلب رئيس الوزراء المصري أنه خلال التطلع الى المستقبل لابد من الانتباه الى كافة التحديات البيئية التي تواجه افريقيا والتي تتمثل في المياه والغذاء والطاقة وتتصل أيضا بتحديات التغيرات المناخية، مما يستدعي تحقيق التوازن المطلوب بين التحديات البيئية وتوفير الغذاء للمواطنين، وشدد على ضرورة الحفاظ على حق الأجيال القادمة في الثروات الطبيعية خاصة وأن القارة زاخرة بالموارد التي يجب استخدامها بشكل أكثر استدامة .
وأضاف أنه يجب بناء جسور مع شركائنا لتوفير الدعم المناسب في مجال نقل التكنولوجيا ودعم بناء القدرات في مجال البيئة، مشيرا الى أن المؤتمر يعد فرصة لخلق تفاهم مشترك بين أبناء القارة قائم على وحدة المصير ومستقبل الجنوب الجنوب ، حيث تواجه القارة العديد من التحديات في مقدمتها ايجاد رؤية أفريقيا موحدة تجاه قضية تغير المناخ ووضع أجندة للتنمية لما بعد 2015 والاستفادة منها لخلق وظائف للشباب تحافظ على الموارد بالقارة .
وفي كلمته، أكد الدكتور خالد فهمي وزير البيئة المصري أن عام 2015 يعتبر عاما حاسما للعمل الإقليمي والعالمي في مجال البيئة والتنمية المستدامة، مشيرا الى المسئولية الكبيرة الواقعة على عاتق وزراء البيئة والمسئولين بالبلاد الأفريقية لإيجاد حلولا للتحديات التي نواجه القارة في مجال البيئة. وأوضح ان المؤتمر يهدف الى تقديم أدلة إرشادية لتحقق التنمية المستدامة بالقارة الأفريقية وذلك من خلال العمل المتواصل من الخبراء والمفاوضين والشركاء وكافة المشاركين من المجتمع المدني لتقديم رؤية واضحة للوزراء في مشاوراتهم لاتخاذ القرارات المناسبة.
واستعرض السيد بنليث ماهينج وزير البيئة التنزاني ورئيس الأمسن فى دورته الـ14 المجهودات التي بذلت من خلال المؤتمر في العامين السابقين لدعم الأنشطة البيئية في أفريقيا وخلق موقف أفريقي موحد تجاه القضايا البيئية ولا سيما في مفاوضات تغير المناخ، وأوضح أنه تمت خلال الدورة الـ 14 الموافقة على أن يكون هناك برامج أساسية للقارة لتفعيل تنفيذها ومنها اتفاقية ريو +20 وانشاء لجنة التسيير الخاصة بالنيباد، مشيرا الى أن المؤتمر في دورته الحالية معني بعدة قضايا هامة ومنها مناقشة أجندة الأهداف التنموية لما بعد 2015 والربط بين الصحة والبيئة من خلال أساليب غير تقليدية والاستثمار في هذا المجال، كما سيتم مناقشة سبل الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية والاتجار غير المشروع في الكائنات البرية، بالإضافة الى قضية التعليم البيئي وأهميته مما يستلزم وضع خطط واستراتيجيات لإدراجه ضمن الاستراتيجيات السياسية للدول.