جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







دين ودنيا

النية الصادقة باب الخيرات

bab

إنًّ الحديث عن فضل النية الصادقة ينبوع وافر من الخيرات، ومنهاج للدلالة على فضل الطاعات، فالنية الصادقة محلها القلب، وتتحقق بالعزم الصادق على فعل الحسنات، ومن فضل الله تعالى على عباده المسلمين أنًّ أكرمهم بنيل ثواب الأعمال الصالحة حتى وإن لم يتحقق فعلها لوجود سبب أعجزهم عن القيام بها، مع وجود النية الصادقة والسعي الدؤوب لتحقيق هذه الأعمال.

روى الترمذي ، وأحمد عن أبي كَبْشَةَ الأَنَّمَارِيُّ رضي الله تعالى عنه أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : «إِنَّمَا الدُّنْيَا لِأَرْبَعَةِ نَفَرٍ: عَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَعِلْمًا فَهُوَ يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ، وَيَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ، وَيَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا، فَهَذَا بِأَفْضَلِ المَنَازِلِ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ عِلْمًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ مَالًا فَهُوَ صَادِقُ النِّيَّةِ يَقُولُ: لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَأَجْرُهُمَا سَوَاءٌ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ عِلْمًا، فَهُوَ يَخْبِطُ فِي مَالِهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ لَا يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ، وَلَا يَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ، وَلَا يَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا، فَهَذَا بِأَخْبَثِ المَنَازِلِ، وَعَبْدٍ لَمْ يَرْزُقْهُ اللَّهُ مَالًا وَلَا عِلْمًا فَهُوَ يَقُولُ: لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ فِيهِ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَوِزْرُهُمَا سَوَاءٌ». وقال الترمذي عقبه : ” هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ” ، وصححه الألباني في ” صحيح سنن الترمذي ” [1].

أخي المسلم، هذا باب للتجارة الرابحة يسًّره الله تعالى لنا، فلنغتنمه، ونجدد النية، ونسع لها، ونصححها لتكون في الخير، ونوجه النية لوجه الله تعالى للإكثار من الصدقات، والتقرب إلى الله تعالى بالباقيات الصالحات، والتوبة الصادقة باب لمحو السيئات وتبديلها بفضل الله تعالى إلى حسنات، قال الله تعالى: {إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان:70].