جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







أخبار العالم

«النسور»: استقبال الأردن لأعداد كبيرة من اللاجئين أسهم في تفاقم الأوضاع الاقتصادية

Abdullah-El-nsor1939_1

أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبد الله النسور، اليوم الثلاثاء، على أن استقبال الأردن لأعداد كبيرة من اللاجئين السوريين وغيرهم من اللاجئين؛ أسهم في تفاقم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المملكة في ظل محدودية الموارد وعدم كفاية المساعدات والدعم الذي يقدمه المجتمع الدولي لها لمواجهة هذه الأعباء.

جاء ذلك خلال استقبال النسور في مكتبه برئاسة الوزراء الأردنية اليوم لمنسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس، والوفد المرافق لها، حيث بحثا التعاون القائم بين الأردن والمنظمة الدولية، خاصة ما يتعلق باللاجئين السوريين وتقديم الخدمات الإنسانية والضرورية لهم.

وقال رئيس الوزراء الأردني، “إنه ما دام الأردن ملتزم بالقانون الدولي لفتح الحدود أمام اللاجئين فعلى المجتمع الدولي أن يقف إلى جانبه ويسانده لتحمل أعباء استضافتهم”، لافتًا إلى أن الأوضاع الإقليمية والحروب من حول الأردن أثرت بشكل كبير على القطاعات التجارية والصناعة والسياحة في المملكة.

وبدورها، أشادت أموس، بحكمة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وجهوده في التعاطي الإيجابي مع قضايا المنطقة، مؤكدة على أن العالم تابع باهتمام موقف الشعب الأردني ووقوفه صفًا واحدًا مع وطنه على إثر استشهاد الطيار معاذ الكساسبة.

وأعربت عن تقديرها للدور الذي يقوم به الأردن في استضافة اللاجئين السوريين، وإدراكها لحجم الأعباء التي تفرضها عملية اللجوء على الاقتصاد الأردني، مؤكدة على أن هذا الأمر يتطلب دعمًا دوليًا مستدامًا للأردن لضمان استمراره بتقديم الخدمات للاجئين بكفاءة وفاعلية.

كما تم خلال اللقاء بحث التداعيات الإنسانية للأزمات التي تشهدها العديد من دول المنطقة، حيث أشارت أموس، إلى أن الأمم المتحدة معنية بالمساهمة في عمليات التنمية والمساعدات الإنسانية في تلك الدول.

وتعتبر الأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالاً للاجئين منذ بداية الأزمة هناك، وذلك لطول حدودهما المشتركة التي تصل إلى 378 كم والتي تشهد حالة استنفار عسكري وأمني من جانب السلطات الأردنية عقب تدهور الأوضاع في سوريا، يتخللها عشرات المعابر غير الشرعية التي يدخل منها اللاجئون السوريون إلى أراضيها.

ويستضيف الأردن على أراضيه منذ اندلاع الأزمة السورية في منتصف مارس 2011 وحتى الآن ما يزيد على 640 ألف لاجيء سوري، حسبما أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما يقدر المسؤولون الأردنيون عدد السوريين بنحو مليون و400 ألف سوري.