جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







الدلالة”.. تاجرة و”خاطبة تطرق البيوت بـ البؤجة وتوفق راسين في الحلال
تقارير

الدلالة”.. تاجرة و”خاطبة تطرق البيوت بـ البؤجة وتوفق راسين في الحلال

الدلالة”.. تاجرة و”خاطبة تطرق البيوت بـ البؤجة وتوفق راسين في الحلال
الدلالة”.. تاجرة و”خاطبة تطرق البيوت بـ البؤجة وتوفق راسين في الحلال

الدلالة”.. تاجرة و”خاطبة تطرق البيوت بـ البؤجة وتوفق راسين في الحلال عباءه سوداء تغطي جسدها بالكامل مع غطاء على شعرها، تحمل في يديها قطعة قماش مستديرة تسمى البؤجة، تحمل فيها كل الخير والرزق، تتجول هنا وهناك وتطرق بيوت الكثير تبيع بضاعتها، تنتظرها النساء في يوم معين بالأسبوع ليقضين برفقتها ساعات يتفقدن محتويات البؤجة ويختارن ما يروق لهن، ذلك كان شكل الدلالة التي ظهرت منذ سنوات طويلة وبدأت في الاندثار مع نهاية القرن الماضي.

كانت تطرق الدلالة أبواب المنزل صباحًا تستعرض بضاعتها، وتستهدف بالأخص الأسر التي لديها فتيات على طريق الزواج، فتشتري لهن الأقمشة اللازمة لجهاز العروس، وأدوات الزينة والعطور الموصى عليها، لتحصل على “الحلاوة” إلى جانب ثمن البضاعة كانت مهنة الدلالة بسيطة ومصدر رزق لكثير من النساء، خاصة في الصعيد منذ سنوات طويلة، فلم يكن مسموح وقتها للنساء بالخروج من المنازل وشراء متطلبات واحتياجات الحياة اليومية، أما الرجال فبعضهم لم يكن يفضل أن يقوم بذلك الدور، ومن هنا بدأت مهنة الدلالة، لتكون دليل النساء في شراء احتياجاتهن بكل سهولة دون أن تخرج من بيتها.

لم تكن الدلالة مجرد امرأة تطرق البيوت لتبيع بضاعتها فقط وتكسب رزقها بل كانت صديقة للنساء وكل من تدخل بيوتهن، تقضي ساعات معهن تشرب أكواب الشاي وتستعرض بضاعتها وفي نفس الوقت تروي أخبار فلان و علان، تتبادل الحكايات مع النساء لتصبح مقربة وينتظرونها في إجازة كل أسبوع.

وبعد سنوات طويلة وخصوصًا في نهاية القرن الماضي، بدأت مهنة الدلالة تندثر وتقل تدريجيًا بسبب الانفتاح والتطور الذي واكبه المجتمع، حتى في الصعيد أصبحت النساء يخرجن لقضاء طلبات المنزل حتى لو مرة كل أسبوع، فلم تعد النساء بحاجة إلى دلالة أو خاطبة، لكن الأمر اختفى تدريجيًا.

%d مدونون معجبون بهذه: