جريدة المجالس

عالمك الالكترونى لكل ما هو جديد معانا هتقدر تعرف كل الاخبار المحلية و الدولية من رياضية و سياسية و اقتصادية.







أخبار مصر

البترول: تعاقداتنا مع شركات الغاز العالمية تتيح طلب شحنات إضافية

Egas-2196_2

قال مصدر مسئول بوزارة البترول والثروة المعدنية، إن تعاقدات الشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس»، والتى أبرمتها خلال الفترة الماضية لاستيراد الغاز المسال من الخارج، تسمح لها بطلب استيراد شحنات إضافية من الغاز، حال احتاجت ذلك.

وكانت إيجاس قد طرحت خلال أكتوبر الماضى، مناقصة لتوريد الغاز الطبيعى المسال إلى مصر، وفازت أربع شركات بتوريد نحو 75 شحنة من الغاز لمدة عامين، حيث ستورد شركة فيتول السويسرية 9 شحنات بدءا من يونيو القادم، وستورد شركة نوبل كلين فيولز 7 شحنات، فى حين ستورد شركة BP نحو 21 شحنة، و33 شحنة من شركة ترافيجورا العالمية، خلال عامى 2015 ــ 2016، من أجل توفير جزء من احتياجات الكهرباء.

وبحسب المصدر، فان ايجاس اتفقت مع الشركات الموردة لشحنات الغاز المسال، «على انه فى حال حاجتها إلى شحنات اضافية من الغاز المسال، تُمد تلك الشركات مصر بالغاز»، مضيفا أن أسعار شحنات الغاز تخضع لعملية حسابية مرتبطة بأسعار خام البترول العالمية.

ولتحويل الغاز المسال إلى حالته الغازية، وقعت إيجاس مع شركة هوج النرويجية فى نوفمبر الماضى، عقدا مدته خمس سنوات، لتزويدها بأول مركب (محطة تغييز عائمة) لاستقبال شحنات الغاز المسال وتحويله إلى غاز طبيعى، بحد أقصى 500 مليون قدم مكعب يوميا، ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل الوحدة فى نهاية مارس.

وكانت الحكومة وافقت على تخصيص مليارى دولار إضافية، لاستيراد شحنات غاز مسال واستئجار محطة عائمة ثانية، لاستقبال الغاز المسال وتحويله إلى غاز طبيعى فى النصف الثانى من 2015.

وخلال الشهر الماضى، وقعت إيجاس اتفاقا مع شركة سوناطراك الجزائرية، لاستيراد 6 شحنات من الغاز الطبيعى المسال، خلال الفترة من إبريل وحتى سبتمبر 2015.

وتنتج مصر حاليا، نحو 4.8 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا، يستخدم نحو 400 مليون قدم مكعب يوميا منها، داخل الحقول فى عملية الاستخراج، فيما تصدر الشركات الأجنبية نحو 400 مليون قدم يوميا، بينما يتم توجيه المتبقى من الإنتاج إلى السوق المحلية.

وتستحوذ محطات توليد الكهرباء على 70% من إجمالى كميات الغاز الموجهة إلى السوق.

وقد اتفقت «ايجاس» مع شركة جازبروم الروسية على توريد٤٠ شحنة من الغاز المسال الطبيعى، بداية من العام القادم وحتى عام 2020.