احزاب ..ولكن!!!!!!!

كتبت الاعلامية/د.نورا الشناوى

 ظاهرة غريبة اصبحت عادية من تكرارها يتكون الحزب من عدة عناصر سنتناول فى المقال كل عنصر وهدفة المنشود وما تحول علية الاعضاء: لاحظنا فى الآونه الاخيرة انضمام اعضاء باعداد ملحوظة للاحزاب .

منهم اطباء ومهندسين وموظفين وعمال وعلماء وسفراء متقاعدين ….الخ منهم هدفة الالتحاق بقطار البناء الحزبى والسياسى. وبعضهم هدفة كرسى بالبرلمان. والبعض الاخر هدفة اضافة خبراتة الى برامج مشاركة فى بناء الدولة ومنهم !!!من يبحث عن صفقة تجارية او التعارف على رجال الاعمال بهدف انشاء مصالح خاصة . ومن هنا بدأت الكارثة….

. اما العنصر الآخر فهو المواطن العادى المستبشر خير فى سماعة لاعلانات وتحركات الاحزاب فى الشارع المصرى والعنصر الاشمل فهو الدولة .

. تأمل الدولة من الاحزاب العمل السياسى والتنمية المجتمعية وتوحيد قوى الشعب للحصول على برلمان يعمل للصالح العام لدولة عريقة يشهد لها التاريخ . انها مصر ياسادة.

للاسف الشديد اغلب الاحزاب ولم اعمم.

… اغلب الاحزاب اصبحت شركات وجمعيات استهلاكية وتدار لصالح مكاسب مادية لصالح بعض الاعضاء بها والمخجل رفضهم لمصطلح احزاب كرتونية انتم تعملوا فعلا لكن لاهداف منافية تماما لمبدا وقوانين اقامة الاحزاب

ولكن يوجد احزاب محترمة تعمل لصالح المواطن المصرى داخل البرلمان وخارجه لاننكر الفضل لكن الغالبية قاموا بطمس المعنى والهدف الحقيقى لاقامة الاحزاب ويتم بها النصب والكذب والوعود الواهية والاهداف الكاذبة الحزب للدولة والمواطن

وليس لاقامة مشاريع خاصة لا يعود نافعها الا لمقيميها يااحزاب مصر الدولة والشعب مصرين على الاهداف الاساسية المنوط بها انشاء الاحزاب وسنتابع مجرى الاحزاب فى الفترة القادمة ونلقى الضوء على الايجابيات والسلبيات حاسبوا انفسكم

واصلحوا المسار مصر تستحق الالتزام والعطاء .. انتظرونا فى سلسلة مقالات احزاب ولكن . لنلقى الضوء على الايجابيات بالاسماء والسلبيات باسماء اصحاب المسار المنحنى بعيد عن التنمية بانواعها تحيا مصر

عن خالد

شاهد أيضاً

( رئيس إتحاد الميني فوتبول أحمد سمير يشهد إفتتاح دوري الميني فوتبول الموسم الثاني بين سيوة وإتحاد بسيون)

متابعة الاعلامية/د.نورا الشناوى أطلق رئيس الإتحادين المصري والعربي للميني فوتبول أحمد سمير سليمان اليوم الخميس …