أين برنامج إعداد الكوادر الصوفية

بقلم / كريم الرفاعي

هذا ليس بمقال الغرض منه النقض بل لتقديم إقتراح بناء و فعال من أجل الرقي و تطوير التصوف و نشر الدعوة الصوفية و الإسلام الوسطي الذي يبعد عن الافكار المتشدده و الإرهاب الفكري .

جاء الوقت ان يتحرك مجلسي و المشيخة العامة للطرق الصوفية بإنشاء أكاديمية متخصصة في الشأن الصوفي لإعداد القيادات الصوفية عن طريق الترقي اي ان كل المرشحين لتولي قيادة يمر علي الأكاديمية لإعداد لتولي المسؤليه بدايتا من نواب و خليفة خلفاء الطرق الصوفية حتي مشايخ الطرق الصوفية .

أعلم أن إقتراحي سيغضب منه بعض المشايخ و البعض سيعتبره إهانه و هذا ليس مقصود المقصود هنا هو الإعداد الجيد لرموز التصوف لأنهم قيادتنا و حكماء فيجب عليهم معرفة أدق تفصيل التفاصيل .

و حتي النواب هم بمثابة دعاء لنشر الدعوة الإسلامية الوسطية فيجب عليهم إدراك كامل المعرفة ليكتسبوا القادرات اللازمة للرد علي الافكار المتشدده بالدليل الديني المبني علي الكتاب الشريف و السنه النبوية المطهرة .

حتي وكلاء المجلس الاعلي للطرق الصوفية فهم ممثلي للمجلس الاعلي أي أن الفظ الذي يخرج منهم يعتبروا العامة و يفهمه أنه صادر عن المجلس فيجب أن يعدوا أفضل إعداد.

و أخيرا اتقدم بخالص الحب و الولاء للمجلس الاعلي للطرق الصوفية و اعضاء المجلس الموقر بقيادة الدكتور عبد الهادي القصبي شيخ المشايخ و رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية .

عن كريم الرفاعي

شاهد أيضاً

اخطر الملفات سلسلة لالقاء الضوء والتحذير من خطر يهدد البشرية والبدايه : المخطط الماثونى

كتبت الاعلامية/د.نورا الشناوى مابين صدق او لا تصدق بداية الكيان الماثونى كانت مثل بداية سعى …