غير مصنف

قرية منية البندرة بالسنطة غربية تعيش ليلة طويلةحزنا على وفاة التوأم أحمد وأيمن مراد زين الدين أثناء نومهما..

خالد زين الدين

اللواء محمود حمزة، مدير أمن الغربية، قد تلقى إخطاراً من العميد احمد برج مأمور مركز السنطة، بورود إشارة لشرطة النجدة، بوفاة شقيقين توأم يبلغان من العمر 24عاما، داخل منزلهما.

وانتقل المقدم احمد الصباحى وكيل فرع البحث الجنائى بزفتى والسنطة، والرائد محمد الدهراوى رئيس مباحث مركز السنطة، وبسؤال والدتهما، قررت قيامها بتناول وجبة العشاء، مع نجليها، وخلدوا للنوم، وفى الصباح ذهبت لغرفتهما لإيقاظهما واكتشفت وفاتهما.

وأمرت نيابة مركز السنطة بندب الطب الشرعى لتشريح جثامين الشقيقين، وانتهى الطب الشرعى منذ قليل من تشريح الجثتين، وتجمع العشرات من أهالى القرية أمام منزل الأسرة كما حرصوا على الذهاب إلى مشرحة مستشفى المنشاوى العام بطنطا، لانتظار استلام الجثامين بعد انتهاء التشريح، لتشيعهما لمثواهما الاخير

بالقرية وتم تادية صلاة الجنازة بالمقابر للاسرة وقام اهل القرية شباب وكبار وشيوخ بتوديعهم البكاء الحار لما كانوا يتمتعون بة من ادب وخلق وخفة دم ومناكشة الصغير والكبير واحترامهم وتواجدهم دائما بالمساجد بجوارهم

ورددوا الدعوات على المقابر بعد القاء خطبة من الشيخ ياسر ابوالفتوح عواجة والدكتور مجدى محمود حماد والشيخ محمد حمودة والشيخ هانى السباعى والشيخ عبد الرازق طة موسى والشيخ السعيد نصار وهم مشايخ المساجد بالقرية تصميما لوداعهم الاخير بكل حب والدعاء لهم بالصفح والمغفرة وتصبير الاهل بالصبر والسلوان وتم دفنهم الى مسواهم الاخير بجوار والهم وعائلاتهم وربنا يغفر لهم ويرحمهم ويصبر الاهل والاحباب على فراقهم

ولا نقول الا ما يرضي الله انا لله وانا اليه راجعون