الصوفية مقالات

لا اتضطهاد الصوفية ” الحلاج “

بقلم / كريم الرفاعي

مقالتي اليوم تتحدث عن سرد تاريخي عن كل ما تعرض له التصوف الإسلامي من اتضطهاد ديني عبر التاريخ الإسلامي و عبر العصور الماضية.

و هذا لا يعنى إننا في الوقت الحالي نعاني من أي اتضطهاد بل العكس تعيش الصوفية في أفضل فتراتها و هذا يأتي بسبب الرؤية الجديدة من القيادة الدينية و السياسية التي تدرك من هم الصوفية.

و لكن نقوم بهذه الحملة في سلسلة مقالات حتي لا ننسي و نأخذ العبره من الماضي و نتعلم من السابقين.

نحن نتحدث عن مقتل الشاعر المتصوف الكبير الحلاج الذي اباح دمه بعض العلماء المتشددين و علي رأسهم شيخ الإسلام ابن تيمية الذي اباح دم الحلاج و وصفة بالكفر و الزندقة مما أدي إلي فتح باب الفتنة لقتلة علي يد مجموعة من المتشددين.

و لكن رغم قتلة و بعد مرور هذه العصور بقي الحلاج و بقت اشعاره و تداولها الكثير من الشعراء و المدحين و حتي تناولت الدراما قصائدة عن طريق مسلسل ” الخواجة عبد القادر ” .

و هذه رسالة إلى كل متشدد يحمل في طياته الكثير من الحقد والغل والكره التصوف إننا باقين رغم أفكارهم وتوجهاتهم الفكرية التي تدعم الإرهاب باقين كالشمس مدام فينا نفس سنستمر بعمل الموالد والاحتفالات والحضرات الصوفية