غير مصنف

خلق النجاة يوم القيامة وهناك علاقة قوية

كتبت /انفال محمود

الرحمة خُلق نعرفه جميعا ونعرف معناه ولكنه أصبح غير موجود بيننا إنه خلق النجاة يوم القيامة وهناك علاقة قوية بين معاملتك للناس في الدنيا ورحمتك يوم القيامة, فمن عامل الناس بالرحمة في الدنيا ماذا ينتظر يوم القيامة؟! لا تقتصر الرحمه بين البشر فقط انما امتدت لتشمل جميع الكائنات الحيه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ( دخلت إمرأه النار في هرّة ؛ لا هي أطعمتها ،

ولا سقتها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ) في التحذير الذي ورد في الحديث من تعذيب الحيوانات وأذيّتها دعوةٌ إلى الإحسان والرّحمة بالآخرين ، خصوصاً إذا كان الأمر يتعلّق بالحيوانات ، والإسلام قائم على مبدأ الإحسان في معاملة الخالق والمخلوق لا أدرى لماذا افتقدنا سلوك الرحمه بيننا

فى يومنا هذا لا ادرى ماالذى يدفع موظف بالقطار بقتل مواطن فى منتصف العشرين وإصابة الاخر متعمداً إهانتهم وإلقائهم فى التهلكه مقابل ٧٠ جنيهاً نعم هذا ثمن روح مواطن رفض سداد تذكرته فيكون الإجراء من الكمسرى فتح باب القطار وإجبارهم بالنزول منتصف الطريق مع رفضه لأى عرض بتسديد ثمن التذكره من قبل الركاب او تسليمهم للشرطه فور الوصول إلى أقرب محطه ، وكإن الرحمه انتزعت من قلبه واختفت جميع المشاعر الإنسانيه

والتوجيهات القانونيه من العمل وسمح له بالتحكم فى غلق وفتح باب القطار حينما أراد ، ذلك هو الإجراء المتاح بين بيديه ، ” حسبى الله ونعم الوكيل ” أخر ماقاله ضحية الحادث موجهاً كلمته إلى الكمسرى الذى سينال عقوبته التى يستحقها رغم ذلك لايمكن ان نلقي جميع اللوم على كمسرى القطار ؛

بالطبع الجانب الاكبر من اللوم على ذاك الموظف غير الامين على مهنته لكن لابد من إلقاء اللوم أيضاً على من أعطى للموظف الحق فى حمل مفتاح باب القطار والتصرف به ،

والفئه التى اصبحت قدوة للشباب وهم الفنانين الذين انحصرت اعمالهم الفنيه فى البلطجه واعتادت اعيننا على مشاهد القتل والضرب وانتشار فيديوهات القتل والإشتباكات على وسائل التواصل الإجتماعى لم ندرك ان مع اعتيادنا لهذه المشاهد تنخفض الرحمه والرقه بداخلنا لذلك لابد من ضرورة توجيه الإعلام بحث الشعب على تغيير نمط سلوكه بتقديم محتوى آخر ممنهج من قبل متخصصين لتوعية الشعب وإدراكه بكامل حقوقه وواجباته ،

وعلى المسئولين بالتعيينات فى ذلك المهن الخطيره المتطلبه بوجود شروط اساسيه فى شخصية المتقدم للعمل بها واهم ذلك الشروط هى الرحمه والمرونه وعدم التعنت وإجراء مقابلات شخصيه مع المتقدمين وعقد دورات تدريبيه قبل التعيين تحت إشراف وزارة النقل لتعريف

الموظف بكافة الإجراءات القانونية التى يمكن احتياجها اثناء ممارسة عمله وتزويد كافة وسائل النقل الحكوميه بكاميرات مراقبه داخل القطار او المترو او اتوبيسات النقل العام حتى يتم التمييز بينها وبين وسائل النقل الشعبيه