الصوفية و حرب أكتوبر

الصوفية تقارير

كتب / كريم الرفاعي

مقالتي اليوم تتحدث عن الصوفية و حرب أكتوبر المجيدة كانت هزيمة الجيش المصري في 67 هزيمة قاسية بل انكسار لحلم القومية العربية و لعلة هذا الهزيمة أدت إلى تكاتف الشعب المصري العظيم مع الجيش المصري فاعلن التصوف في مصر الحداد بل رفعوا راية الجهات و حث الجميع دعم الجيش المصري .

و أكثر من ذلك قاموا مشايخ التصوف بزيارة الجبهة لكي يدعموا الجنود المصريين و يحثهم علي الشهادة في سبيل الله وتحرير أرض سيناء و علي رأسهم فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى و الحسيب النسيب الشريف السيد أحمد القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية و محافظ الغربية و عضو مجلس اﻻمه المصري السابق .

فنجد ان الكثير من القادة في حرب أكتوبر يحملون ألقاب صوفية كالشهيد البطل إبراهيم الرفاعي الذي يحمل إسمه لقب سيدي أحمد الرفاعي قطب من أقطاب التصوف الإسلامي و القائد العسكري العظيم سعد الدين الشاذلي الذي يحمل لقب سيدي أبا الحسن الشاذلي قطب من أقطاب التصوف الإسلامي و حتي الرئيس الراحل محمد أنور السادات الذي كان يحمل لقب سيدي السادات إحدي مشايخ اﻻشراف في عهد محمد علي .

فالجميع يعلم زيارة الرئيس الراحل محمد أنور السادات قبر سيدي البدوي قطب من أقطاب التصوف الإسلامي الذي لقب جاب اليسرى بسبب كرامته المتعددة مع الناصر صلاح الدين الأيوبي أثناء محاربة الصلبين للحصول على اﻹذن منه لبدء الحرب ضد إسرائيل .