الحياة وادى من الدموع…بقلم/سماح القصاص

غير مصنف

الحياة وادى من الدموع الذي لا يجف. دائما تتساقط منا امطار من الدموع المختلطة ..! تراها دموع خشيه لله ، تراها دموع حزن ، وتراها دموع فرح ،

وتراها دموع حرمان ، وتراها دموع حب او شوق، تراها دموع فراق ارواح ذهبت ولا تعود .

وفي النهايه تتجمع وتصبح مجرى من الدموع المؤلمه ولن يجف هذا المجرى مالم تقف المعاناه والاحزان. أصدق التعابير ؛ التي تصف مدى الحزن والألم الذي بداخلنا دموع ، كما نعبر عن الفرح من فرط السعادة أو عدم تاكدنا أننا سعداء نبكي دموع السعادة ،

كما يمكن للبعض أن تنزل الدموع و في حالة هستيرية من الضحك الدموع ، الشيء الوحيد الذي لا نستطيع التحكم فيه أو نمنعه فهي أكبر كاشف لأسرار نفوسنا وصدق إحساسنا فهي تكشف الحزن و الفرح ، الانتصار و الخشوع للخالق ،

الاشتياق و الضعف ، الندم و الخوف وفي النهايه تتجمع . أياك أن تقتل دمعة في مهدها فأنت بذلك تثبت انك قاس وأنك تخاف أن تكشف الدموع ضعفك او ان يراك أحد بذلك الضعف ولأنك تحتاج أن تكون ضعيفا أمام مشهد يثبت احساسك واللمك ، انك انسان كأن تتألم وتبكي من أجل الآخرين وليس من أجل نفسك فقط وطالما ابكتنا مواقف ومشاهد لا تعنينا .

الدموع كلام وكلام طويل يعجز القلب واللسان عن التعبير عنه فينزل في شكل دموع تحرق الروح وتحرقها أكثر عندما لا نستطيع ان نبلغ ما أردنا تبليغه وهنا الدموع تعبير عن العجز وليت البعض يفهمون بعضهم من خلالها فالسؤال سهل جدا كأن تسأل لماذا تبكي؟ لما الدموع ؟ دموع عين بكت من خشية الله ،

دموع فيها الحب و الحزن و الضيمر و الايمان و الصبر و الطريق إلى الجنة و الطاعه والخوف من المعصيه و التوبة يا الله اصدق دموع ،وأنقى دموع دموع الأم وأصدقها دموع المظلوم، وأكثرها براءةً دموع الأطفال وأشدها ألما دموع المحبين واصعب دموع دموع فراق روح ذهبت ولن تعود دموع القلب ،

واصعب دموع بتنزل دموعك لما تبقى صعبان عليك نفسك وأجملها دموع الفرح، فالدموع الحقيقية هي ضمير الروح المتألمة وليست قطرات ماء تنسال من العين وجع و فرح و حزن والم . إياك أن تكون سببا وراء دموع إمرأة دمعتها تحمل أكبر المشاعر واقسى الآلام المحبة التي تغتسل فيها العيون دموعا هي أصدق وأطهر ماتكون المشاعر وتظل جميلة وخالدة والعين التي لا تبكي لا تبصر من الواقع شيئا هي تعكس أحاسيس إنسان ميت بلا مشاعر . واياكي ان تبكي رجل لان دموعه تدل ع صدق قلبه .

واياكم ان تبكوا امهاتكم لانه اطهر دموع وتدخل نار الحياه بدل من حبتها الجنه تحت اقدام الامهات وتبقى الدموع آخر الحلول للتعبير عن الألم احذروا دموع التماسيح ،هي مجرد دموع تماسيح وهي اكذب دموع تحمل النفاق والغدر والخيانه واخيرنا الدموع المحبوسه التي لا تظهر الا بداخلنا تصرخ صرخه قوه لكن ليس له صوت وهكذا هي الدموع الراقية الصامته مثل البركان الذي يتحاج لتولد الانفجار هو ذلك الحزن الذي يحرق القلوب والعيون دون دموع لان صاحبه لا يشكي ولا يبكي بل يتعايش معه وفيه. وأخيرا دموع فرح ؟؟ أم دموع حزن ؟؟ تحياتي