هيام محى الدين ….أزمة التابلت

غير مصنف

هيام محى الدين

. بأي منطق يستمر هذا الوضع؟ بأي مبرر تصر الحكومة على استمرار هذا التخبط؟ بأي دليل يخج أي مسئول يقول إننا نجحنا بنسبة كبيرة في أول أيام الامتحان. بأي ذنب يكون عندك طالب صايم في عز الحر ده، وتوديه الامتحان فترة مسائية بحجة إنك عايزة يمتحن إلكتروني في مدرسة جاهزة بالإنترنت،

وحضرتك مش عارف تشغل سيستم الامتحانات؟.

. بأي ذنب تقعده من الساعة 1 الظهر لحد 3 العصر ما بيعملش حاجة غير إنه متذنب ومنتظر سعادتك تشغل السيستم وبعدين تمتحنه ورقي لمدة ساعة واحدة؟ – يعني إيه تمتحن طلبة نص الوقت ورقي ونص الوقت إلكتروني؟ حضرتك هتدي الطالب الدرجة على أنهي امتحان؟ حضرتك هتقول ده يستحق ينجح وده يستحق يسقط على أي أساس؟.

– حضرتك قلت إن أساس التطوير مش في التابلت ولا في الامتحان الإلكتروني، إنما في طريقة الأسئلة..

طب ليه بقى مصمم تعكنن على الطلبة وأهاليهم ما دام التطوير مش في التابلت، ما تمتحن الطلبة ورقي وسيبهم يستخدموا التابلت في البحث والمذاكرة والاطلاع على الكتب الخارجية اللى انت موفرة ليهم على التابلت، وتحل الأزمة خالص، وترجع طلبة الفترة المسائية تمتحن مع طلبة الفترة الصباحية،

وكله يمتحن ورقي. – أنا بكلم حضرتك باللغة اللي انت بتكلمني بيها.. قلت إن التابلت مش هو التطوير والأسئلة الجديدة هي التطوير.. يبقى حضرتك تركن التابلت على جمب شوية، وتختبرني في أساس التطوير بطريقة ورقية.

– ليه يكون عندي طلبة في دفعة واحدة، وكل واحد يمتحن بطريقة شكل؟

ليه أكون طالب مجتهد من أول السنة ومأدي واجبي على أكمل وجه وحضرتك تساويني بالطالب اللي مبيعرفش يكتب اسمه،

لمجرد إن السيستم وقع وكان فيه مشكلة ولازم تعوض الطلبة كلهم، أو تنجحهم كلهم.. هل ده عدل ولا دي مساواة؟. – أنا بحترم دكتور طارق شوقي وزير التعليم جدا، كقامة وفكر وثقافة وعلامة، لكن التحديات أكبر منه بكتير جدا،

والتسريع خطر جدا، ومحدش ضد تطوير التعليم، ولا الارتقاء بالطلبة ومستواهم وثقافتهم، بس لما حضرتك تكون مستعد ومعالج كل الأخطاء ابقى نفذ والناس كلها هتقف وراك. –

ليه الحكومة تحمل الطالب وأسرته أخطائها وتحاسبهم على حاجات مكنوش شركاء فيها.. واجب الناس عليها أخلاقيا وسياسيا إنك تأجل تطبيق التابلت في الامتحانات لحد ما تكون مستعد بنسبة 100%..

كفاية قلق وتوتر وضغط على أعصاب الطلبة وأهاليهم. – كفاية تجارب، كفاية عناد، كفاية ترفعوا تقارير بمعلومات خاطئة، كفاية تقولوا للناس كلام ملوش واقع، كفاية تقحموا اسم رئيس الجمهورية في دعم مشروع معظم الناس رافضاه،

كفاية وراجعوا نفسكم.. مش عيب نقول هنأجل التطبيق شوية علشان نبقى ماشيين تمام، بالعكس الناس هتحترمكم أكتر. –

اجعلوا التابلت بديلا لعشرات الكتب سنويا وطوروا المناهج بتحديثها على التابلت دون خسارة الملايين كل عام، مع إضافة الكتب الخارجية على التابلت مجانا كما وعدتم الطلاب، على أن تستمر الامتحانات ورقية،

مع تطوير شكل وطريقة الامتحانات كما تريدون وامسكوا العصا من المنتصف، لتستريح الحكومة ويستريح الطالب وأهله.