احلااااااااااااام ،،،،،،،اب

بريد القراء

منال العادلي

وصلنا لزمن عندما تحكي عن الأحلام تجد من يحققها في لحظات ….ومازلنا نعيش في عالم باهت لاتوجد فيه ألوان عالم تكسره كل قواعد وقوانين الحياه..أصبحنا مع قوانين الأحوال الشخصيه نهتك أعراض الرحمه نقتل في قلوب بعضنا المشاعر ربما اصبح الخطأالوحيد ان….الدكتوره بشرت الأم مبروك جالك ولد…من هنا تبدا المتاعب الولد اصبح بعد عناء السنين شاب…وجاء اليوم الذي لاطالما حلمت به الأم ان تري ابنها عريسا يرتدي بدله الفرح وأصدقائه يرقصون ويرفعونه للاعلي والطبل وخلافه..وكان الأم التي ربت وكبرت من هذه اللحظه ليس لها دخل بحياه ابنها..❤ونسيت العروس انه دقه قلب امه وأكسجين الحياه لامه عاشت طول حياتها حتي تري هذا اليوم😭😭😭من هنا يبدا القصف الخلافات لأسباب معروفه وغير معروفه الجميع في تربص لهذا الشاب الذي اصبح رجل فجأه..الزوجه حامل مبرووووك ..لا مبروك ايه انتم مش فاهمين الزوجه بسرعه سمعت كلام أمها وجابت اول طفل…وبعد سنه ثاني طفل…فجاه الزوج لايطاق شخص غير محتمل وتبدا الخلافات تيك تريك..طلقني أنت مش راجل..الغلبان مش فاهم بسرعه أنت طالق…اول لقطه في المسلسل الذي تصل عدد حلقاته للآلاف اطلع بره الشقه من حقي..الزوج يطلع وهو فاكر ان الموضوع بسيط…حماته بسرعه تلعب بدور المنقذ ولايهمك حنجيب سيده..وطبعا احيانا سيده بيكون عرفي علشان الشقه والنفقة وخلافه يرجع الأب محتاج اشوف ولادي القانون العاجز المريض يسمح للاب برؤيه أولاده 3ساعات والعند قائم الأم تحضر مره واثنين لا…وتتكرر المهزله مكان سئ جداا وليس للاب المسكين حق المتعه في ان يري أطفاله ويستمتع بهم ويوجههم ويلعب معهم ..والأم دائما مسكينه تحصل في قانون الأحوال الشخصيه علي كل طلباتها بطرق مختلفه معظمها لادخل للقوانين فيها أليست الحكمه تؤخذ من الأب اليست التربيه الحقيقة الناجحة تكون بتوجيهات الأب أليس الأب هو من يحضر المال الذي ينفق علي الابناء💀💀😱😱ومن هنا نخلق مجتمع عاجز مريض منافق كاذب شخصيات مهزومه مهزوزه عديمه الثقه الابناء هم اللذين يدفعون الثمن ..توصيات الأم المتكرره لاتقول كذا وكذا لابوك عندما تراه ولاتعطي ابوك وجه وتبتسم له وتظل الأم تقول وتوصي ولاتترك حريه المشاعر للطفل..كيف يخرج طفل مثل هذا الطفل بشخصيه سويه أيها القانون العاجز اسمح لي ان أقوم بتعديل بند الرؤية …وفق نظم وقوانين تسمح للاب واهله ان يستمتعوا بأحفادهم كفاك ظلم ايتها القوانين للرجل الأب …كفانا نحكي ونتكلم عن حقوق المرأة ونسينا حقوق الطفل …اللهم أني بلغت اللهم فاشهد.