نحن نبحث عن الاختلاف.

غير مصنف

بقلم الأديبة نجلاء فتحى ..

. المادة الثالى من الدستور المادة ١٤٠ نقطة الاختلاف بين الناس وهى تنص على.. ينتخب رئيس الجمهوريه لمدة ست سنوات ميلادية تبدأ من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفة.. ولا يجوز أن يتولى الرئاسة لأكثر من مدتين رئاسيتين متتاليتين .. أم عن المادة الأنتقالية وهى

.. يجوز لرئيس الجمهوريه الحالى عقب أنتهاء مدته الحالية أعادة ترشحه على النحو الوارد بالمادة ١٤٠المعدلة فى الدستور … والكل ينظر إلى هذه المادة بأنها الرجوع إلى النظام القديم والرجوع إلى دكتاتوريه قديمه بأمتداد فترة رئاسة جديدة .. ولكن لما لا تنظر إلى الجانب المنير وإلى المشروعات العملاقة التى تمت مع هذا الرئيس ونقف بجانب البلد معه لكى نكمل ما بدأ من مشروعات وتطور للبنية التحتية

. لكى يري العالم الخارجى مصر فى ثوب جديد متألق بعد ثوراتين متتاليتين بعد ان وقف أمام كل الأنظمة فى الدول المختلفة بعد ان رات مصر وقعت بين براسن الجهل والفقر والتطرف والجماعات الارهابيه. ولكن وقف هذا الرجل أمام كل هذة الانظمة وحاربها بالفكر ورفع أسم مصر عاليه وجعلها فى مصاف دول العالم المتقدم ..

وحارب الارهاب بمفرده وبنى مصر جديدة خالية من التطرف زدحر الجماعات الارهابيه وقاضى عليها وجعل مصر تضاهى كل الدول المتقدمه والأن نريد منه أن يكمل ما بدأ ونقف بجانبه .

لنرى مصر عروس جميل فى ثوب جديد ونبني معه حضارة جديدة فى مجتمع علمي متحضر يضاهى شعوب العالم فى تحضره ونلحقه بالتاريخ القديم والحضارة القديمه الذى أبهرنا العالم بها قديمنا نريد أبهرهم بها حديثنا .

.. وتحياتى إلى هذا الرجل ولكل محب لهذا الوطن الغالي مصر …